ملف طلبة كليات الطب و الصيدلة و طب الأسنان : المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين يوجه نداء المسؤولية

قال المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين في بلاغ توصل “سياسي.كوم” بنسخة منه : متابعة للمرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين لملف طلبة كليات الطب و الصيدلة و طب الأسنان ، و ما رافقه مع أعضاء ” التنسيقية الوطنية لطلبة الطب بالمغرب ” و السيد وزير التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي والبحث العلمي و السيد وزير الصحة و مجموعة من فعاليات المجتمع المدني و الجامعي و النقابي ، من جلسات استماع و لقاءات و استشارات و مرافعات واجتماعات و اتصالات ، بغية الطي النهائي لهذا التوثر و الاضطراب في السير العادي للدراسة و التكوين و البحث بهاته المؤسسات ، و الذي انتهى إلى حد شد الحبل بين ممثلي الطلاب و الحكومة ، من خلال إعلانهم عن الاستمرار في الإضراب و مقاطعة الامتحانات التي برمجتها مجالس الكليات ابتداء من الاثنين 10 يونيو 2019 .
فإن المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين وهو يذكر :
– بتفهمه قلق و استياء الأساتذة و الآباء و الأمهات و الوسطاء من المسار الذي اتخذه هذا الملف .
– بتوجيهه تحية تقدير و احترام لكل من ساهم في محاولات إيجاد حلول لهاته الأزمة .
– بنتائج الوساطة التي قادها – موازاة لوساطات المؤسسات الأخرى – بين كل الأطراف ، في حياد تام ، و بكل موضوعية ، و نزاهة ، و المتمثلة في قبول الوزيرين باسم الحكومة توقيع بلاغ مشترك توقعه كل الأطراف ، متضمن لالتزامات القطاعين الخاصة بكل نقطة من نقط الملف المطلبي بما فيها النقطة الخلافية ” الإقامة ” ، حسب جدولة واضحة المساطر و الآجال ، و هذا ما ابلغه المرصد بكل أمانة للتنسيقية .
– بمناشدته الطلاب بقبول العرض الحكومي ، الذي هو من ثمرات نضالهم من جهة ، و تجاوب الوزيرين مع الوساطات المتعددة من جهة أخرى ، مع استئناف الحوار المسؤول و الجاد مباشرة بعد فترة الامتحانات بمساهمة كل الأطراف .
– بدعوة الوزيرين إلى عدم إغلاق باب الحوار إلى آخر لحظة قبل تاريخ الامتحانات .
– برجائه من مجالس المؤسسات ( رؤساء و أعضاء) الاستمرار في التعبئة لعقد اجتماعات استثنائية لتأجيل دورة الامتحانات بمجرد التوقيع على البلاغ المشترك .
– يجدد إثارة انتباه الأطراف المعنية لخطورة الوضع الحالي و انعكاساته على المنظومة بكل مكوناتها .
– يأسف لفشل الاتصالات – التي تمت طيلة هاته المرحلة و أخرها أيام الجمعة ، و السبت ، و الأحد – في بلوغ اتفاق ، يتم من خلاله استئناف الحياة العادية بهاته المؤسسات ، انطلاقا من يوم الاثنين 10 يونيو ، مع تأجيل دورة الامتحان إلى تاريخ لاحق ، تصادق عليه مجالس المؤسسات ، مع التزام الوزارتين بإيجاد حلول متوافق عليها لكل عناصر الملف المطلبي دون سقف مسبق .
– يدعو كل الأطراف إلى تحمل مسؤولياتها في ما بلغت إليه أوضاع هاته الكليات .
– يحمل المسؤولية كاملة للذين عرقلوا و حالوا دون التوصل إلى حلول متوافق عليها .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*