زخم مشاريع تنموية بمناسبة عيد العرش بالخميسات

سياسي :ع.ا.

تم يوم الإثنين 29 يوليوز إعطاء انطلاقة عدد من المشاريع التنموية ،بمناسبة الاحتفالات المخلدة للذكرى العشرين لعيد العرش المجيد بإقليم الخميسات. 

حيت أشرف العامل منصور قرطاح رفقة الوفد المرافق له، على إعطاء انطلاقة الأشغال بالطريق الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 6 ودوار ايت مزالة ايت ايبيلو بجماعة ايت سيبرن بطول 4.2 كيلومترات بغلاف مالي 4.9 مليون درهم، ممولة من طرف صندوق التنمية القروية والمناطق الجبلية، في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالعالم القروي.ويهدف هذا المشروع، إلى فك العزلة عن العالم القروي والمناطق صعبة الولوج والرفع من مؤشر الولوج على صعيد الإقليم .

وفي نفس اليوم، تم إعطاء انطلاقة إحداث 24 وحدة للتعليم الأولي بالعالم القروي بالإقليم، بغلاف مالي إجمالي قدره 3.48 مليون درهم في إطار برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة محور دعم التعليم الأولي .وذلك عملا بالتوجيهات الملكية السامية، التي نصت على تعزيز مكاسب المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وإعادة توجيه برامج مرحلتها الثالثة، من أجل النهوض بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة. وحسب التوضيحات المقدمة من طرف مسؤولي قسم العمل الاجتماعي بعمالة الخميسات، فإن المشروع يشكل دعم التعليم الأولي خاصة بالوسط القروي، محورا أساسيا ضمن برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في المرحلة الثالثة والتي ستمتد من 2019 الى 2023، وخاصة برنامج دعم التنمية البشرية للأجيال الصاعدة من خلال الاستثمار في الرأسمال البشري منذ المراحل المبكرة لنمو الفرد. باعتبار ان التعليم الأولي يمثل مرحلة أساسية في تنمية القدرات الفردية للأطفال، كما انه يساعد على التشجيع على التمدرس والاندماج السلس في التعليم الابتدائي ويساهم في محاربة الهدر المدرسي.
ويتجسد تدخل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ،في دعم التعليم الأولي من حيث التنفيذ، بحيث ستتكلف بتهيئة الوحدات التعليم الأولي واقتناء التجهيزات اللازمة وكذا تغطية تكاليف التسيير.وذلك بهدف إحداث وحدات للتعليم الاولي، تحترم المناهج ومعايير الجودة وخاصة العرض التربوي. وستتولى المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي مشهود لها بالكفاءة والخبرة، الإشراف على تسيير واستغلال الوحدات ، الإشراف على جودة الخدمات المقدمة والتتبع والتقييم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*