نبيل القروي”المسجون” يواصل إثارة الجدل بعد إعلان حزبه انتقاله للدورة الثانية للانتخابات الرئاسية

يواصل قطب الإعلام التونسي نبيل القروي صاحب الشخصية السجالية إثارة الجدل مع إعلان حزبه انتقاله الى الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية وهو قيد التوقيف.

واستنادا لنتائج مؤسستين لاستطلاع الرأي، فقد انتقل القروي وأستاذ القانون الدستوري قيس سعيّد للدورة الثانية للانتخابات التي شهدت جولتها الأولى إقبالا ضعيفا.

وأثار إعلان القروي ترشحه للانتخابات الرئاسية قلق دوائر الحكم، إلى حد أن البرلمان أقرّ في حزيران/يونيو الماضي تعديلا للقانون الانتخابي تقدمت به رئاسة الحكومة ينصّ على رفض وإلغاء ترشح كل من يتبين قيامه أو استفادته من أعمال ممنوعة على الأحزاب السياسية خلال السنة التي تسبق الانتخابات التشريعية أو الرئاسية.

غير أن الرئيس التونسي الراحل الباجي قائد السبسي لم يوقع على التعديل، تاركا الباب مفتوحا أمام القروي للمشاركة.

وقال مساعد الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف ابراهيم بوصلاح لفرانس برس في مقابلة سابقة تعليقا علة امكان فوز القروي “انها القضية الأولى من نوعها في تونس. يجب ان أقول هنا أننا سنكون أمام فراغ في حال فوزه، وسنكون في مأزق قانوني”.

أسس القروي حزب “قلب تونس” ودخل به الانتخابات، لكن تم توقيفه قبل انطلاق الحملة الانتخابية وسجنه، فتولت زوجته التي تعمل بشركة “مايكروسوفت” مواصلة حملته.

وأعلن القروي، مؤسس قناة “نسمة” التلفزيونية الخاصة، في 2 آب/أغسطس ترشحه للانتخابات الرئاسية، وخاض الحملة على رأس حزبه الذي أسسه حديثا.

ويواجه القروي (55 عاما) العديد من القضايا ضده وضد قناته التي كانت مقربة من دوائر الحكم سابقا.

-“غياب الشفافية”-

ونبيل القروي رجل تسويق بامتياز، شغل مناصب إدارة أعمال في شركات “كولغيت” و”بالموليف” ثم “هينكل” الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، قبل أن يؤسس مع شقيقه غازي القروي شركة “قروي أند قروي” للإعلام والإشهار عام 2002.
وكالات

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*