انتبهوا ….يقع فقط في الجزائر…من يعارض بوتفليقة مصيره السجن

اعتقلت عناصر من الأمن الجزائري مصحوبين برجال الدرك الجنرال الجزائري المتقاعد حسين بنحديد، المعروف بمواقفه المعارضة لنظام الحكم في الجزائر وبمواقفه الجريئة التي يعبر عنها في السر والعلن من السعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس الجزائري، والتي أغضبت الأخير.

واستنادا إلى ما أوردته تقارير إعلامية جزائرية، فإن اعتقال بنحديد جرى من داخل سيارته من على أيدي فرق خاصة من الأمن والدرك “دون إعلام هذا المعارض أو إخباره بالأسباب الحقيقية وراء هذا الإيقاف”.

واختلفت تأويلات الصحف الجزائرية لأسباب الاعتقال بين طرح يتجه نحو كون اعتقال بنحديد جاء بعد شكوى تقدم بها في حقه رجل الأعمال، علي حداد، بعد أن اعتبر هذا الأخير نفسه متضررا من اتهامات له بالفساد والاستفادة من قربه من السلطة ونهب خيرات البلاد.

ويتجه الطرح الثاني، الذي يعد الأقوى لفهم ما حصل وهو أن الجنرال السابق بنحديد، اعتقل بسبب المقابلة الصحافية التي أجراها مع موقع “مغرب إميرجنت” والتي هاجم فيها السعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس الجزائري؛ بعد أن اتهمه بتدمير مؤسسات الدولة في سبيل الاستفراد بالسلطة، إلى جانب رجل الأعمال علي حداد.
عن الجريدة 24


 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*