هل تتجه حكومة العثماني ولجنة اليقظة لإلغاء الدعم الثالث المخصص لأصحاب بطاقة الراميد والقطاع الغير المهيكل

من الواضح أن حكومة العثماني تتجه لوقف تقديم الدعم الثالث المخصص للمتضررين عن طريق صندوق جائحة كورونا، والذي سبق وأن أطلق بأمر من عاهل البلاد، منذ شهر أبريل حتى شهر يونيو، حيث كان مقررا توزيع دعم يتراوح ما بين 800 و1200 درهم للأسرة شهريا، وذلك بحسب عدد أفرادها، على أساس تصاريح المعنيين المتضررين الذين توقفوا عن العمل في القطاع غير المهيكل أصحاب بطاقة الراميد بسبب تداعيات الجائحة.

حوار الدكتور معتوق و الغماري الذي نفى أن تكون الدولة قد وعدت بدعم ثالث على القناة الثانية “2m” مستدلا بذلك باتصاله بمسؤولين داخل لجنة اليقضة، وهو الأمر الذي يؤكد مما لا يدع مجالا للشك، أن الحكومة ماضية في طريقها لأن تخالف التزاماتها التي سبق وأن وعدت بها الموطنين، منذ ابتلاء بلادنا بهذه الجائحة.

وإذا ما صح ما ورد في حديث الغماري ومعتوق، فإن الأمور ستسير إلى ما لا تحمد عقباه، خاصة وأن الآلاف من المواطنين عبر ربوع المملكة يرون في هذا الدعم الحل الوحيد لنجاتهم من الجوع على، كيف لا وهم يعانون الفقر والهشاشة دون وجود جائحة، فما بالك وهم محجور عليهم لمدة ثلاثة أشهر، لا دخل لهم سوى “ديك زوج فرانكات” التي منت عليهم الدولة بها لسد رمق الجوع.

سياسي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*