فرنسا تقرر منع تنظيم مسيرات بالشارع العام حول المناخ طيلة فترة انعقاد مؤتمر التغيرات المناخية

أفادت رئاسة المؤتمر الدولي حول التغيرات المناخية (كوب 21) بأن الحكومة الفرنسية قررت عدم الترخيص لمسيرات في الشارع العام بشأن المناخ كان مزمعا تنظيمها خلال الفترة من 29 نونبر الجاري إلى 12 دجنبر المقبل في باريس وبعدد من المدن الفرنسية.

وفي هذا الصدد، أوضح بلاغ لرئاسة القمة، التي يديرها وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، أن “الوضع الناجم عن هجمات باريس ليوم 13 نونبر الجاري، والتحقيقات الجارية منذ ذلك التاريخ تفرض ظروفا أمنية مشددة”، مشيرا بالمقابل إلى أن هذا المنع سوف لن يطال جميع التظاهرات المنظمة في الفضاءات المغلقة.

وقال فابيوس إنه “قرار صعب وسيخيب بالتأكيد آمال بعض الذين ينوون المشاركة في المسيرات، لكن في الظرف الحالي علينا مراعاة متطلبات الأمن”.

وأشار إلى أن هذا القرار سوف لن يؤثر على استقبال المجتمع المدني ومنظماته بشكل واسع أثناء القمة، مبرزا أن أكثر من 300 حدث ونقاش وندوة ستنظم أثناء فترة القمة وأن كل هذه التظاهرات أبقي عليها باستثناء الرحلات المدرسية إلى موقع بورجيه.

وبحسب مراقبين، فإن النشطاء المدافعين عن البيئة كانوا يأملون في أن تستقطب المسيرات آلاف الأشخاص من أجل الضغط على الحكومات لخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، لكنهم اضطروا لإعادة النظر في خططهم عقب هجمات باريس الجمعة الماضي التي أدت إلى مقتل 129 شخصا وجرح مئات آخرين.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*