وقع استخباراتي إسرائيلي: السيسي يعد لمهاجمة “داعش” في ليبيا

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مقابلة مع قناة “العربية” إن الحكومة الفرنسية أقرضت مصر 3.2 مليار يورو لتمويل عملية شراء معدات عسكرية فرنسية بمليارات اليورو في الأونة الأخيرة.

ووقعت مصر على اتفاق هذا الشهر لشراء أسلحة فرنسية بمبلغ 5.2 مليارات يورو تشمل 24 طائرة رافال وفرقاطة متعددة المهام للقوات البحرية وصواريخ جو جو.

وقال السيسي بلهجة مصرية “أنا هتكلم حتى على آخر معدات إحنا جبناها من فرنسا ده بقرض فرنسي. المساهمة في الصفقة دي بقرض قيمته 3.2 مليار يورو. ده قرض الحكومة الفرنسية اللي هتقدمه لمصر” وقالت فرنسا في الوقت الذي تم الاتفاق فيه على الصفقة إن أكثر من نصف سعر الشراء ستموله بنوك فرنسية بضمان مؤسسة كوفاس المدعومة من الدولة.

وكانت فرنسا وقعت منتصف فيفري في القاهرة أول عقد لتصدير طائرات رافال مع مصر التي اشترت 24 طائرة. ويشمل العقد بيع 24 طائرة رافال إلى مصر من إنتاج شركة داسو للطيران، وفرقاطة متعددة المهام تصنعها مجموعة الصناعات البحرية “دي سي ان اس”، بالإضافة إلى إلى صواريخ من إنتاج شركة ام بي دي ايه.

وأنجزت الصفقة في وقت قياسي استغرق بالكاد ثلاثة أشهر بطلب من مصر، التي تريد تنويع مصادر أسلحتها والتحرر من الوصاية الأمريكية التي اعتمدت عليها إلى حد كبير حتى الآن.

كما تعكس الصفقة دعم فرنسا المعلن للنظام المصري في منطقة تشهد اضطرابات كثيرة. وفي الأثناء، ذكر موقع “دبكا” الاستخباراتي الإسرائيلي أنَّ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يخطِّط لمهاجمة مواقع تنظيم “داعش” في ليبيا، وبالفعل نَشَرَ جنوده لهذا الغرض، ليكون أول رئيس عربي يتحدى التنظيم.

وقال تقريرٌ للموقع إنَّ ذبح التنظيم 21 مصريًّا دفع الرئيس المصري للتدخل وشنِّ هجمات جوِّية لضرب مواقع التنظيم في مدينة درنة. وأضاف الموقع، نقلاً عن مصدر عسكري في واشنطن لم يذكر اسمه، أنَّ الرئيس المصري أمر القوات الخاصة “قوات الكوماندوز” والقوات البحرية بالاستعداد لعمليات إنزال بحري لمحاصرة مدينة درنة وتدمير عناصر التنظيم الموجودة بها. وعن توقيت تلك الهجمات، توقَّع المصدر العسكري أنْ تقع تلك الهجمات في وقت قريب، وأنْ تتزامن الهجمات في ليبيا مع هجمات أخرى على مخابئ أنصار تنظيم “داعش” في جزيرة سيناء.

من ناحية أخرى، قتل الجيش المصري، 6 عناصر من تنظيم “أنصار بيت المقدس” في شمال سيناء. وأفادت مصادر أمنية بشمال سيناء أن مروحيات الجيش المصري استهدفت، مساء أمس منزل قيادي بالتنظيم المتطرف بقرية المهدية جنوب رفح، حيث كان يجتمع بداخله 6 من عناصر التنظيم.

وأكدت المصادر أن بعض الأهالي بقرية المهدية أبلغوا قيادة الجيش برفح بـ”وصول 6 عناصر إرهابية تنتمي لبيت المقدس يستقلون سيارة، و3 دراجات وعلى الفور انطلقت طائرة أباتشي وقصفت المنزل، حتى تم تدميره بالكامل وقتل العناصر الإرهابية”.

 

البلاد

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*