وفاة صحافي سوري مناهض للجهاديين بعد يومين من اطلاق النار عليه

– توفي الصحافي السوري محمد زاهر الشرقاط في المستشفى الثلاثاء متاثرا بجروح اصيب بها عندما اطلق جهاديون من تنظيم الدولة الاسلامية النار على راسه في جنوب تركيا، بحسب ما افاد نشطاء.

وقبل ساعات من وفاة الشرقاط اعلن تنظيم الدولة الاسلامية على موقعه مسؤوليته عن اطلاق النار عليه الاحد في مدينة غازي عنتاب.

واكد الناشط السوري اسعد العشي الذي يعيش في غازي عنتاب وفاة الصحافي، وكذلك الناشط ابراهيم ادلبي الذي يعيش كذلك في المدينة نفسها.

وصرح ادلبي لوكالة فرانس برس عبر الانترنت “هذا تهديد لجميع المفكرين الاحرار الذين يقاتلون التطرف ويعيشون في تركيا”.

ويعيش العديد من الصحافيين والنشطاء والمعارضين السوريين الذين فروا من الحرب في بلادهم في مدينة غازي عنتاب التي اصبحت مكانا يزداد خطورة بالنسبة لهم.

وفي بيان نشره على وكالة “اعماق” الاخبارية التابعة له، اعلن تنظيم الدولة الاسلامية المتشدد مسؤوليته عن الهجوم على الشرقاط.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*