تقارير استخباراتية تحذر من هجمات ارهابية في هذه البلدان

حذر جهاز الاستخبارات في غانا في تقرير نشر الجمعة من ان غانا وتوغو هما “هدفان مقبلان” لهجمات ارهابية مماثلة لتلك التي استهدفت مؤخرا بوركينا فاسو وساحل العاج.

وجاء في مذكرة داخلية لادارة الهجرة في غانا مؤرخة بتاريخ 9 ابريل ونشرتها وسائل اعلام محلية عديدة الجمعة ان “امانة سر مجلس الامن القومي جمعت معلومات استخبارية تشير الى ان احتمال تعرض البلاد لهجوم ارهابي هو احتمال حقيقي”.

وهذه المذكرة التي اطلعت عليها وكالة فرانس برس تستند الى تقرير لجهاز الاستخبارات يؤكد ان “غانا وتوغو هما الهدفان المقبلان بعد الاعتداءات التي استهدفت بوركينا فاسو وساحل العاج”.

وساحل العاج حدودية مع غانا التي تتقاسم حدودا مع بوركينا فاسو.

وتضيف المذكرة ان “التهديد تؤكده معلومات (…) تم الحصول عليها من خلال استجواب ارهابي مالي تبين انه العقل المدبر للهجمات التي استهدفت غراند بسام في ساحل العاج”.

وكان ثلاثة اشخاص هاجموا في 13 مارس منتجع غراند بسام ما ادى الى مقتل 19 شخصا.

وتبنى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي مسؤولية الاعتداء وقال انها رد على التدخل الفرنسي في منطقة الساحل ضد الجهاديين.

وتحولت منطقة شمال مالي فيابريل 2012 الى معقل للمجموعات المرتبطة بتنظيم القاعدة حتى تدخل فرنسا العسكري في كانون يناير 2013.

وتم طرد الجهاديين من هذه المناطق وتشتيتهم، الا ان مناطق واسعة لا تزال خارجة عن سيطرة قوات الامن المالية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*