الاستخبارات النيجيرية تدعو إلى الحيطة والحذر في الأماكن المزدحمة قبل وأثناء وبعد التصويت

 أصدرت السلطات النيجيرية أمرا بإغلاق جميع الحدود البرية والبحرية مع دول الجوار، اعتبارا من منتصف ليل اليوم الخميس وحتى منتصف ليل يوم السبت المقبل، في إجراء يأتي عشية الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقرر إجراؤها في البلاد بعد غد السبت.

وأعلن المراقب العام للهجرة في نيجيريا، ديفيد بارادانغ، في بيان أوردته وسائل الإعلام المحلية، عن نشر موظفي الهجرة على الحدود البرية لضمان عدم دخول أي مهاجر غير شرعي إلى البلاد خلال الانتخابات.

كما حذر بارادانغ الأجانب المقيمين في نيجيريا من أي محاولة للمشاركة في الانتخابات، داعيا السفارات وممثلي الجاليات إلى حث مواطنيهم على بالابتعاد عن مراكز الاقتراع.

من جهتها، دعت وكالة الاستخبارات النيجيرية إلى مزيد من الحيطة والحذر في الأماكن المزدحمة قبل وأثناء وبعد التصويت.

وطالبت الناطقة باسم الوكالة، مارليلين أوغار، في بيان، “الناخبين بالتحلي بالحيطة والحذر تجاه الأشخاص الذين يرتدون ملابس فضفاضة أو منتفخة على مستوى البطن”.

وقد تم تأجيل الانتخابات بعدما كانت مقررة في 14 فبراير المنصرم بسبب تعبئة عدد كبير من العسكريين ضد متمردي جماعة “بوكو حرام” المتشددة في شمال شرق البلاد.

وكان نحو ألف شخص لقوا مصرعهم خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة، سنة2011، عقب الإعلان عن فوز الرئيس غودلاك جوناثان، على الجنرال السابق محمدو بوهاري، الذي كان، مثلما هو الأمر هذه السنة، منافسه الرئيسي.

وينتظر أن تؤثر المخاوف من اشتباكات ما بعد الانتخابات بين أنصار الحزب الديمقراطي الشعبي والمؤتمر التقدمي، الذي يقوده بوهاري، على نسبة المشاركة في الاقتراع.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*