مستشار الملك وقادة احزاب مغربية تشارك في مسيرة تونس المنددة بالارهاب

شارك عدد من قادة الدول ورؤساء حكومات ووفود رسمية لعدد من البلدان، من بينها المغرب، اليوم الأحد، بتونس العاصمة في المسيرة الرسمية ضد الارهاب تنديدا بالاعتداء الإرهابي الذى استهدف يوم 18 مارس الجاري متحف باردو، وأودى بحياة 22 شخصا على الأقل.

وهكذا شارك في هذه المسيرة التضامنية مستشار الملك، عبد اللطيف المنوني، وعدد من رؤساء وممثلي أحزاب مغربية.

وتقدم الوفود الرسمية المشاركة في هذه المسيرة ، الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، ونظراؤه الفرنسي فرانسوا هولاند، والفلسطيني محمود عباس، والغابوني علي بونغو أونديمبا والبولوني بوريسلاف كوموروفسكي والإيطالي ماتيو رينزي.

وشارك في المسيرة أيضا عدد من رؤساء البرلمانات العربية والأجنبية، من بينهم رئيس البرلمان العربي وممثل عن رئيس البرلمان الأوروبي والعديد من وزراء الخارجية العرب والأجانب، بالإضافة إلى ممثلي عدد من المنظمات العربية والدولية.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم بالمناسبة تدشين نصب تذكاري بالقرب من متحف باردو يضم أسماء كل ضحايا العملية الإرهابية والجرحى.

وكانت قد انطلقت، صباح اليوم، في العاصمة التونسية مسيرة دولية مناهضة للإرهاب تنديدا بالاعتداء الإرهابي على متحف باردو.

وشارك في هذه المسيرة، التي انطلقت من ساحة (باب سعدون) في اتجاه المتحف، عشرات الآلاف من الأشخاص للتأكيد على “أن الإرهاب ليس عدوا لتونس لوحدها، بل هو عدو مشترك للعالم بأكمله”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*