معلومات استخباراتية دقيقة تمكن “آف ي آي” المغرب من توقيف عنصر داعشي خطير

على إثر تفكيك المصالح الأمنية الفرنسية بتاريخ 19/11/2016 ‏لخلية إرهابية تابعة لما يسمي بتنظيم “الدولة الإسلامية” وبناءً على معلومات استخباراتية دقيقة، تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني من إيقاف عنصر خطير موالي ل”داعش” كان يشكل حلقة وصل بين قيادة العمليات الخارجية لهذا التنظيم وعناصره الموقوفة بالتاريخ أعلاه.
وقالت مصادر” انه و ‏في إطار هذه المهمة التنسيقية، التقى المعني بالأمر بمبعوثي التنظيم المذكور على مستوى الحدود التركية السورية، حيث تلقى تعليمات من طرف قيادة هذا التنظيم الإرهابي بهدف إبلاغها إلى أحد العناصر الذين تم اعتقالهم داخل التراب الفرنسي والذين كانوا يحضرون لتنفيذ اعتداءات إرهابية. ت
جدر الإشارة إلى أن هذا المبعوث للتنظيم السالف الذكر كان من المقرر أن يتسلل إلى فرنسا عبر ألمانيا بواسطة جواز سفر مزور.
‏ويندرج هذا المخطط الإرهابي الخطير في إطار تنفيذ تهديدات “داعش” التي ما فتئت تحرض أتباعها للقيام بأعمال إرهابية في الدول المناهضة للإرهاب.
هذا وسيتم تقديم المشتبه فيه إلى العدالة فور انتهاء البحث الجاري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*