البوليساريو والجزائر تعيشان حالة من السعار نتيجة الهزائم الدبلوماسية المتكررة.

قال محمد بنحو، المحلل السياسي والخبير في الشؤون الأمنية، إن قرار المغرب بالانسحاب من الكركرات يؤكد حسن نية المغرب والتزامه واحترامه لقرار وقف إطلاق النار، مضيفا أن المغرب تصرف كبلد مسؤول رغبة منه في الحفاظ على أمن وسلامة المنطقة. وأكد للجريدة على أن مسؤولية الأمم المتحدة والمينورسو الآن هي وضع حد لجبهة “البوليساريو” وإيقافها عن هذا التطاول ووضع حد لحالة التسيب الذي تحاول هذه الجبهة فرضه بمنطقة الكركرات.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*