أفيلال تدعو إلى ضرورة إعادة استعمال المياه العادمة

سياسي ــ متابعة

أكدت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالماء، شرفات أفيلال أنه لا يمكن إعادة استعمال 325 متر مكعب من المياه العادمة في أفق سنة 2030 سوى من خلال الانتقال من نمط “المعالجة والطرح” إلى نموذج “المعالجة وإعادة الاستعمال”.

وأوضحت أفيلال، خلال لقاء حول موضوع “إعادة استعمال المياه العادمة: لماذا نبذر الماء”، يوم الأربعاء 22 مارس بالرباط، أنه “في الوقت الذي من المرتقب أن يرتفع فيه الطلب على الماء، وانخفاض الموارد المائية الطبيعية وندرتها تحت تأثير التغيرات المناخية والإمكانات الهامة من المياه العادمة، يمكن لهذه المياه أن تشكل، بالنسبة للمغرب، بدائل أخرى لمختلف الاستعمالات من قبيل الري والأنشطة الصناعية، وتمكن، بالتالي، من تعزيز الأمن المائي للبلد”.

وذكرت المسؤولة الحكومية في هذا اللقاء، الذي نظم تخليدا لليوم العالمي للماء، أنه لا يمكن بلوغ هذا الهدف الطموح، الذي يتمثل في إعادة استعمال 325 متر مكعب من المياه العادمة في أفق سنة 2030، سوى من خلال تغيير النموذج الحالي في تدبير المياه العادمة عبر المرور من نموذج “المعالجة والطرح” إلى نموذج “المعالجة وإعادة الاستعمال”، داعية إلى “القيام بمجهود إضافي من أجل تشجيع الفاعلين بأهمية إعادة استعمال المياه وتثمين هذا المورد المائي الذي أصبح، أكثر فأكثر، بديلا لتخفيف الضغط على المورد الطبيعي”.

وأضافت المتحدثة نفسها أن حجم المياه العادمة التي تفرزها المدن المغربية يقدر حاليا بحوالي 550 مليون متر مكعب سنويا ، تمت معالجة 45 في المئة منها بفضل 117 محطة معالجة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*