طرد مغربي آخر من إيطاليا بسبب الاشادة بالارهاب

سياسي ـ إيطاليا

تواصل إيطاليا تكثيف عمليات المراقبة ونهج سياسة متشددة في عدم التساهل مع الأفكار المتطرفة التي تظهر مبين الفينة والأخرى على مواقع التواصل الاجتماعي. فقد قرر وزير الداخلية الإيطالي، ماركو مينيتي، يوم الجمعة الماضي، طرد مهاجر مغربي يبلغ من العمر 34 سنة، بتهمة الاشادة بالإرهاب رغم اعتراض محاميه باعتباره يعاني من اضطرابات نفسية.

المغربي الذي يقيم منذ سنوات في إيطاليا بشكل قانوني تم إيقافه صباح أمس الخميس إثر تورطه في الإشادة ب “داعش” والترويج لأديولوجيتها عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك» بناء على تحريات قامت بها المصالح الأمنية بمدينة ميلانو، الأمر الذي استند عليه وزير الداخلية من أجل إصدار أمر ترحيل المغربي الذي كان يعيش رفقة والديه، الحاصلين على الجنسية الإيطالية، إلى بلده المغرب.

وحاول محامي المطرود الاعتراض على قرار الوزير بتقدمه بطلب استعجالي إلى المحكمة باعتبار موكله يعاني من اضطرابات نفسية وأن يخضع للعلاج بالمستشفى، لكنها لم تستجب لذلك ووافقتع لى قرار الطرد الذي تم تنفيذه يوم السبت الماضي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*