مجموعة قرصنة تزعم أن وكالة الأمن القومي الأميركية تراقب مصارف في الشرق الأوسط

زعمت وثائق نشرتها الجمعة مجموعة قرصنة سرّية اسمها “شادو بروكرز” أنّ وكالة الأمن القومي الأميركية (إن إس إيه) استطاعت خرق نظام التحويلات المصرفية العالمي “سويفت” ووضعت العديد من المصارف في الشرق الاوسط تحت المراقبة.

ووفقاً لخبراء في الأمن المعلوماتي، فإنّ هذه الوثائق تظهر أيضا أنّ وكالة الأمن القومي وجدت واستغلّت العديد من العيوب في مجموعة واسعة من منتجات “مايكروسوفت” يتم استخدامها على نطاق واسع على أجهزة الكمبيوتر في كل أنحاء العالم.

وعلى ما يبدو فإنّ الوثائق تشير إلى أن وكالة الأمن القومي اخترقت اثنين من مكاتب نظام “سويفت” ومن ضمنهما “إيست نتس” الذي يقدّم لـ”سويفت” خدمات تكنولوجية في الشرق الأوسط.
ورفض “إيست نتس” هذه المزاعم، وذلك في بيان على موقعه الإلكتروني.

اف ب

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*