شهد شاهد من أهلها: التغيير في الجزائر لا يمكن أن يتم عن طريق الفوضى و الفتنة و عدم الاستقرار

اعتبر رئيس حزب الكرامة محمد بن حمو اليوم السبت بميلة أن التغيير في الجزائر “لا يمكن أن يتم عن طريق الفوضى و نشر الفتنة و عدم الاستقرار”.
وأضاف في هذا السياق خلال تجمع احتضنته دار الثقافة مبارك الميلي بأن التغيير “يأتي عبر الطرق السلمية الهادئة التي تحفظ المصالح العليا للأمة”.
ورافع رئيس حزب الكرامة بالمناسبة عن مثل التعايش و التسامح بين الجزائريين و عدم الإقصاء في بناء ديمقراطية تشاركية “تسمح لنا بالاختلاف في كثير من الأشياء إلا في مستقبل وتطلعات الجزائر وقيمها ومصالحها العليا.”
وأشاد رئيس حزب الكرامة من جهة أخرى بالعمليات النوعية الأخيرة التي نفذها الجيش الوطني الشعبي ضد الإرهاب ومحاولات التسلل و إدخال أسلحة و مخدرات عبر الحدود معربا عن اعتزازه و فخره بالمكاسب المحققة من طرف الجيش الوطني الشعبي.
و في المقابل نبه بأن الخطر “يظل قائما و مستمرا” و أن الجزائر “تبقى مستهدفة من طرف قوى لا تريد الخير لها و لا لأبنائها” مضيفا بأن أتعس أمر يمكن أن يحدث هو “تجنيد بعض من أبناء الوطن قصد ضرب استقراره وأمنه” و ذلك ما يتطلب منا — كما قال– “تعزيز الجبهة الداخلية و التصالح مع العلم و العمل”.(

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*