هذا ما قاله حزب الحركة الشعبية الذي نال حصة كبيرة في اعفاءات وغضب الملك على وزراءه

بعد اعفاء الملك لوزير التربية الوطنية حصاد الذي استوزر باسم الحركة الشعبيه ومعه بن الشيخ وغضب الملك على الوزيرة السابقة الحيطي وحداد…
قال المكتب السياسي للحركة الشعبية،يوم السبت 28 أكتوبر 2017، في بلاغ توصلت به “سياسي” ان قرارات الهامة التي احدثها الزلزال السياسي ، في سياق تفعيل مكتسبات دستور 2011 ، خصوصا ما يتعلق بربط المسؤولية بالمحاسبة في إعمال واحترام تامين لنص وروح الدستور….هي تجسيدا للخطاب التاريخي لجلالة الملك بمناسبة الذكرى 18 لاعتلائه عرش أسلافه الميامين ولخطاب جلالته السامي في افتتاح الدورة التشريعية الحالية.
واكد المكتب السياسي على ضرورة تقدير المسؤولية حق تقديرها، والتحلي بروح الجدية من طرف مختلف الفاعلين المؤسساتيين والسياسيين .
واضاف المكتب السياسي في بلاغه التي تتوفر ” سياسي” على نسخة منه” انخراط الحزب التام والمطلق في كل المبادرات الملكية الهادفة إلى ترسيخ أسس دولة الحق والقانون و تدبير الشأن العام بالاستناد إلى الحكامة الرشيدة، وتدعيم الخيار الديمقراطي.
واكدت الحركة الشعبية انخراطها الفعال في بلورة وتفعيل المشروع المجتمعي التنموي الذي وضع جلالة الملك، لبناته وركائزه، وهو المشروع الذي انخرطت فيه الحكومة الحالية، التي تبقى الحركة الشعبية أحد مكوناتها الأساسية، سعيا إلى
أجرأته برؤية ودينامية جديدتين.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*