ناصر بوريطة يجمع شمل أسرة مغربية إيطالية بعد طلب وزير خارجية روما

سياسي ــ هشام الفرجي

تمكن مواطن إيطالي، نهاية الأسبوع المنصرم، من معانقة طفليه اللذين اختطفتهما أمهما المغربية قبل سنتين، وذلك بعدما تدخل وزير الشؤون الخارجية والتعاون والدولي ناصر بوريطة، لإعادتهما إلى ايطاليا بناء على طلب من نظيره الإيطالي، أنجيلينو ألفانو.

وقال وزير الخارجية الإيطالي الذي كشف الخبر من خلال تدوينة على صفحته الرسمية في الفايسبوك، إن “الطفلين، إلياس وزكرياء، قد عادا إلى أحضان والدهما الإيطالي بعدما توصل إلى اتفاق مع والدتهما المغربية التي تحمل أيضا الجنسية الألمانية، والتي هربتهما إلى المغرب في فبراير سنة 2015، دون موافقة زوجها، وذلك بفضل مساعدة بوريطة الذي أولى اهتماما بالموضوع”.

وأضاف ألفانو، الذي قدم شكره لنظيره المغربي بعد تفاعله الإيجابي، أنه سبق له أن التقى بوريطة في شتنبر الماضي بنيويورك على هامش وذلك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وطلب منه مساعدة المواطن الإيطالي من أجل اعادة ابنيه، وذلك استناداً إلى أحكام قضائية نهائية صادرة عن قضاة مغاربة تمنح حق الحضانة للوالد.

وكانت قضية الطفلين الإيطاليين المغربيين، قد استأثرت باهتمام كبير من قبل الرأي العام بإيطاليا بعدما قام والدهما الإيطالي بحملة إعلامية واسعة عبر العديد من القنوات التلفزيونية الإيطالية والصحف الواسعة الانتشار.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*