ماكرون يدشن في المغرب خط قطار فائق السرعة..تعزيز الشراكة المغربية الفرنسية

يقوم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس بزيارة قصيرة إلى المغرب ليدشن مع الملك محمد السادس خط قطار فائق السرعة بين طنجة والدار البيضاء سيكون بمثابة مؤشر إلى النمو الاقتصادي في المملكة وسيظهر مهارة الشركات الفرنسية.

وسيقوم ماكرون برحلة مع الملك على متن القطار الفائق السرعة (تي جي في) من طنجة التي تتضمن مرفأ هاما يربط بين إفريقيا وأوروبا، والرباط.

ووصف خط القطارات هذا بأنه الأسرع في القارة الإفريقية وهو يصل إلى الدار البيضاء على مسافة 350 كلم، على أن تبلغ سرعته على مدى 180 منها مستقبلا 320 كلم في الساعة، ليربط بين المدينتين الأكثر حيوية في المغرب خلال ساعتين وعشر دقائق بدل أربع ساعات و45 دقيقة حاليا.

ويرتقب أن تطرح أولى التذاكر للبيع بعد الافتتاح التدشين الرسمي للخط على أن يفتح أمام عموم المسافرين نهاية تشرين الثاني/نوفمبر، بحسب معلومات استقتها وكالة فرانس برس في طنجة.

وأعلن قصر الإليزيه أنه “مشروع أساسي في العلاقة الثنائية بين فرنسا والمغرب”.

وتراهن فرنسا على خط القطار الفائق السرعة هذا لمحاولة الفوز بعقود أخرى مماثلة في إفريقيا، القارة التي تقدم “العديد من الفرص” في مجال خطوط السكك الحديد.

أما بالنسبة للمغرب، فإن هذا المشروع يعزز جهودها لاجتذاب المستثمرين الأجانب بطرح نفسها بمثابة “مركز إفريقي”.

وجاء في افتتاحية جريدة “ليزيكو” المغربية الخميس أن هذا المشروع “أريد له أن يكون واجهة تدل على تحديث البلاد: إنه إذن رهان يتوجب العمل على رفعه”.

وتظل فرنسا الشريك الاقتصادي الأول للمغرب، وإن فقدت هذه المرتبة لحساب اسبانيا في ما يخص المبادلات التجارية.

ويقوم ماكرون بزيارته برفقة رؤساء الشركات الفرنسية التي ساهمت في المشروع وهي “ألستوم” والكونسورسيوم “أنسالدو إينيو” و”سيجيليك” والكونسورسيوم “كولا راي إيجيس راي”. وتتولى الشركة الوطنية الفرنسية للسكك الحديد مواكبة المشروع لدى “المكتب الوطني المغربي للسكك الحديدية”.

-اف ب

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*