روسيا والصين يستغنيان عن التعامل بالدولار الأمريكي

قررت روسيا والصين الاستغناء عن العملة الأمريكية، الدولار، في معاملاتهما التجارية البينية، واعتماد العملات الوطنية. وذلك في إطار اتفاق حكومي وقعه البلدان بهذا الشأن اليوم الجمعة 28 يونيو.

ووقع الاتفاق مطلع الشهر الجاري بين وزير المالية الروسي، أنطون سيلوانوف، ورئيس بنك الشعب الصيني، يي هانغ، حسب ما ذكرت صحيفة “إيزفيستيا” الروسية.

وتهدف هذه الخطوة، نقلا عن رسالة بين مسؤولين في الحكومة الروسية، إلى تعزيز الأمن الاقتصادي لكلا البلدين.

وأضافت اليومية “إيزفيستيا”، أن الجانبين يعملان الآن على تنظيم قنوات للدفع بين الشركات الروسية والصينية، وهذه القنوات ستكون صلة وصل بين منظومتي الدفع الروسية والصينية.
وكنتيجة لهذا القرار، يتوقع أن ترتفع حصة الروبل في التعاملات التجارية بين البلدين من 10 بالمئة حاليا إلى 50 بالمئة في السنوات القادمة، كما أشارت الصحيفة إلى أن موسكو وبكين تعتزمان استخدام الروبل الروسي واليوان الصيني في عقود كانت قد أبرمت بينهما بالدولار.

ويذكر أن حجم التبادلات التجارية بين روسيا والصين تجاوز العام الماضي مستوى الـ100 مليار دولار، منها 56 مليار دولار هي قيمة صادرات روسيا إلى الصين، مقابل واردات بقيمة 52 مليار دولار.

وتربط موسكو وبكين علاقات تجارية واقتصادية وثيقة، ويسعى البلدان للارتقاء بالتجارة بينهما لتصل إلى مستوى 200 مليار دولار سنويا في السنوات القليلة المقبلة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*