‫فيروس كوفيد-19 سيؤدي إلى التسبب في تأثير كبير جدا على من يعانون من سوء التغذية والمرض والفقر في أفريقيا‎

رجح أن يكون سكان القارة الشباب نسبيا عاملا ملطفا، ولكن النظام الصحي المقيد وارتفاع أعداد الذين يعانون من سوء التغذية والظروف الصحية الأخرى مثل الإصابات بمرض الأيدز والسل من المرجح أن يعظم التأثير

قد يبدو تأثير وباء كوفيد – 19 في أفريقيا مختلفا عما تمت مشاهدته في أجزاء أخرى من العالم، وفق نشرة جديدة من مجموعة بوسطن الاستشاريةBoston Consulting Group (BCG)، بعنوان “مكافحة وباء كوفيد – 19 في أفريقيا سيكون مختلفا” Fighting COVID-19 in Africa Will Be Different.

من المرجح أن يكون متوسط عمر السكان الشباب في إفريقيا عاملاً إيجابيًا، نظرًا لأنكوفيد-19يبدو أنه يتسبب في أضرار أكبر للمرضى الأكبر سنًا حول العالم. ومع ذلك، فإن الأنظمة الصحية المقيدة في معظم البلدان الأفريقية، إلى جانب انتشار الأمراض المزمنة مثل فيروس نقص المناعة البشرية والسل، وخاصة بين الأطفال، وسوء التغذية من المحتمل أن تؤدي إلى تعظيم التأثير السلبي.

بالإضافة إلى ذلك، قد تكون تدابير مثل التباعد الاجتماعي صعبة، لا سيما في المناطق التي ترتفع فيها مستويات الفقر. ونتيجة لذلك، من المرجح أن تتركز الوفيات في أفريقيا بين الذين يعانون من سوء التغذية والمرضى والفقراء.

ويقول باتريك دوبوكس، المدير الإداري لمجموعةمجموعة بوسطن الاستشاريةوالشريك الرئيسي: “كوفيد-19يشكل تهديدًا كبيرًا لأفريقيا. يجب على جميع أصحاب المصلحة – الحكومات في أفريقيا واللاعبين العالميين وقادة المجتمع – تنسيق جهودهم لمنع أسوأ السيناريوهات.”

تفش في أفريقيا

حقيقة أن سكان أفريقيا يتميزون بأعمار شبابية نسبيا يمكن أن تساعد في حماية القارة من معدلات الحالات الشديدة والوفيات التي لوحظت في أماكن أخرى من العالم. على سبيل المثال، اعتبارًا من 11 شباط/فبراير، كان أكثر من 80٪ من الوفيات في الصين بسببكوفيد-19من بين الأشخاص في سن 60 عامًا أو أكبر. في الصين، يمثل الأشخاص في هذه الفئة العمرية 16٪ من السكان، بينما يشكلون في إفريقيا 5٪ فقط من السكان.

لكن عوامل أخرى ستخلق التحديات للقارة. فأولا، تكافح النظم الصحية في أفريقيا لتلبية الاحتياجات الحالية – ناهيك عن إدارة الارتفاع الكبير في الطلب الذي يفرضه الوباء. على سبيل المثال، تشير أحدث البيانات المتاحة إلى أن إثيوبيا والنيجر لديهما 0.3 سرير مستشفى فقط لكل 1000 شخص، وتونس لديها 2.3، مقارنة بمتوسط 5.6 سرير لكل 1000 شخص في أوروبا.
بالإضافة إلى ذلك، فإن عددًا كبيرًا من البالغين في أفريقيا لديهم ضعف في جهاز المناعة، ويرجع ذلك في الغالب إلى الانتشار الواسع لعدوى فيروس نقص المناعة البشرية والسل المشتركة، فضلا عن أن العديد من الأطفال في القارة يعانون من سوء التغذية. هذه العوامل يمكن أن تجعل هؤلاء البالغين والأطفال أكثر عرضة للإصابة بـكوفيد-19.

يقول شاليني أونيكريشنان، المدير الإداري والشريك في مجموعة بوسطن الاستشارية والمؤلف المشارك للتقرير: “إذا لم تتم السيطرة على تفشيكوفيد-19في إفريقيا، فستكون هناك تداعيات بعيدة المدى، بما في ذلك صحة الناس وقوة الاقتصاد وتماسك المجتمع.”

وكالات

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*