عرفات عثمون: إجتماعنا مع فدرالية مموني الحفلات و غرفة التجارة والصناعة والخدمات يأتي تنفيذا للتوجيهات السامية للملك محمد السادس وتنفيذا لمحاور خارطة الطريق الجديدة لتطوير التكوين المهني

في إطار تنزيل خارطة الطريق للتكوين المهني التي قدمت امام الملك محمد السادس السنة الماضية..ومن أجل دعم القطاع غير المهيكل المتضمن في خارطة الطريق ..عقد  عرفات عثمون، الكاتب العام لقطاع التكوين المهني يوم الأربعاء 7 أكتوبر 2020 بمقر قطاع التكوين المهني إجتماعا مع  محمد رحال السلمي، رئيس الفيديرالية المغربية لمموني الحفلات و  ياسر عادل رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة الدار البيضاء سطات.

وقد تركز الاجتماع حسب بلاغ صادر عن وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر قطاع التكوين المهني وتاصلت به”سياسي” تركز الاجتماع حول مواكبة قطاع التكوين المهني لهذه الفيديرالية التي تعمل من أجل ضمان جودة أفضل للخدمات المقدمة ولاسيما من خلال عرض تكويني فعال لرفع مهارات و مؤهلات الرأس المال البشري العامل في هذا المجال،و هيكلة هذا القطاع الذي يغلب عليه الطابع غير المهيكل، وذلك من خلال إعداد اتفاقية شراكة استراتيجية تتمحور حول:
• تنمية التكوين عبر إحداث مراكز للتكوين بالتدرج المهني داخل المقاولات المعنية وتطوير الشراكات مع الفيدراليات المهنية العاملة في هذا المجال؛
• التكوين المستمر للأجراء والتصديق على مكتسبات التجربة المهنية للعاملين في هذا القطاع، وخصوصا المتواجدين بالقطاع غير المهيكل ؛
• التكوين في المقاولاتية لتعزيز القدرات التدبيرية لمسيري المقاولات الصغيرة جدًا والصغيرة والمتوسطة العاملة في هذا المجال؛
• المساهمة في دعم المباراة العامة للتكوين المهني في صيغتها الجديدة التي ستتم مراجعتها على غرار المسابقة العالمية للمهارات.
كان هذا الاجتماع مناسبة، أكد من خلالها  الكاتب العام لقطاع التكوين المهني عرفات عثمون على أهمية المحاور التي تم التركيز عليها، مسجلا أنها تندرج في إطار تنفيذ التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده وتنفيذ محاور خارطة الطريق الجديدة لتطوير التكوين المهني، ولاسيما في الجانب المتعلق باستقبال وتطوير جميع البرامج المخصصة للشباب العاملين في القطاع غير المهيكل، لتمكينهم من الاندماج في القطاع المهيكل.
وأوضح  الكاتب العام، الأهمية التي توليها منظومة التكوين المهني لتطوير الشراكة مع مختلف القطاعات الإنتاجية، لمواكبة حاجياتها من الموارد البشرية المؤهلة، معتبرا بهذا الخصوص أن الإنخراط الفعلي للمهنيين في إعداد وإنجاز برامج التكوين المهني يعتبر عاملا حاسما للنهوض بالمقاولة وتقوية تنافسيتها وتحسين قابلية التشغيل.
ومن جانبه، نوه  رحال السلمي، رئيس الفيديرالية المغربية لمموني الحفلات، بالتفاعل الإيجابي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي مع حاجيات قطاع مموني الحفلات، وخصوصا لتنمية مهارات ومؤهلات العاملين به وتمكينهم من الاستفادة من عرض تكويني يستجيب لطموحاتهم.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*