التراب: الجهد الجماعي للمجمع الشريف للفوسفاط سيكون بمثابة “محرك لنجاحنا في المستقبل”

رغم الظرفية الاستثنائية التي يجتازها الاقتصاد العالمي بسبب جائحة كورونا، إلا أن المجمع الشريف للفوسفاط، عرف كيف يتعامل مع هذه الظرفية ويحقق نتائج مرضية خلال السنة الماضية.

المجمع الرائد عالميا في إنتاج الفوسفاط والأسمدة، تمكن من تحقيق نمو جيد على مختلف المستويات. فعلى مستوى رقم معاملات المجموعة، ارتفع هذا الأخير بنسبة 4 في المئة بعدما سجل 56 مليارا و182 مليون درهم في سنة 2020، وذلك مقابل 54 مليارا و92 مليون درهم خلال سنة 2019.

هذا الإنجاز يأتي في ظل سياق غير مسبوق، حسب الرئيس المدير العام للمجموعة، مصطفى التراب، الذي قال “إن المجموعة حققت نموا ملحوظا سنة 2020، التي تميزت ببيئة اقتصادية غير مسبوقة، مضيفا أن هذا الأداء المدعوم بالطلب القوي على الأسمدة الفوسفاطية، يرجع إلى الجهود الكبيرة التي بذلها جميع المتعاونين والتزامهم الثابت من أجل ضمان استمرارية أنشطتنا التشغيلية في ظل الجائحة العالمية.

وأعرب التراب عن ثقته في أن هذا الجهد الجماعي سيكون بمثابة “محرك لنجاحنا في المستقبل”.

ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*