المكتب الوطني المغربي للسياحة يشرع في تنفيذ استراتيجيته

 

– المكتب الوطني المغربي للسياحة يتحول إلى العمل بإطلاقه لحملة ترويجية متميزة وفريدة من نوعها على الصعيد الوطني: حملة تحمل شعار “نتلاقاوفبلادنا”.

يكتسي الهدف المتوخى من هذه الحملة حسب بلاغ توصلت به “سياسي” بعدين اثنين: فهو يسعى من جهة أولى إلى تعزيز روح الانتماء والافتخار لدى كل مغربي على حدة وإعطاءه الرغبة والشوق إلى استكشاف كل الثروات الطبيعية التي يزخر بها بلده.

أما الهدف الثاني، فيختزل في السعي إلى الارتقاء بالمغرب كوجهة مفضلة لدى المغاربة قاطبة. ولتحقيق هذا المسعى، عمد المكتب الوطني المغربي للسياحة إلى تبني كافة الإستراتيجيات الترويجية والتواصلية الممكنة.
“علاوة على بناء علامة وإطار إستراتيجي خاصين، قمنا بإنجاز دراسة مدققة لرصد انتظارات مواطنينا، بغية استيعاب حاجياتهم والجوانب التي تسترعي اهتمامهم. ونحن نطمح من خلال حملة “نتلاقاوفبلادنا” إلى توجيه الخطاب لمواطنينا عبر تحفيزهم على استكشاف كل ما تزخر بلادنا من ثروات وتذكيرهم على أن بلادنا تتوفر على جميع الإمكانيات والامتيازات التي تلبي حاجياتهم بالمجال السياحي”، كما أشار إلى ذلك عادل الفقير،مدير عام المكتب الوطني المغربي للسياحة.
يندرج إطلاق الحملة الترويجية الجديدة للسياحة الداخلية ضمن صيرورة المبادرات التي يعتمدها المكتب الوطني المغربي للسياحة لبلورة إستراتيجية شمولية جديدة مروجة لوجهة المغرب لدى عموم المغاربة؛ علما أنها تأتي في ظرف خاص وهام يستوجب العمل على إطلاق النشاط السياحي بالبلاد.

وتلك بحق مرحلة حاسمة لدى مهنيي القطاع الذين عبروا غير ما مرة عن حاجتهم الماسة لحملة تواصلية قوية تؤمن فعلا نجاح موسم الاصطياف القادم.
“نحن ندرك تمام الإدراك حجم المؤهلات التي توفرها السياحة الداخلية للقطاع بالمغرب. فإذا كان الزائر المغربي يشكل اليوم ثلث السياح، فنحن نعتقد على أنه بإمكاننا تغيير هذه المعادلة ليصبح 1 من أصل 2 مسافرا محليا. فاليوم، وأكثر من أي وقت مضى، تحدو المغاربة الرغبة الجامحة والشوق للسفر، ونحن مطالبون بمواكبة ذلك عبر العمل على تحريك عجلة القطاع،” كما كشف عن ذلك عادل الفقير.
هذا، وقد كشفت دراسة منجزة من طرف المكتب الوطني المغربي للسياحة على أن حوالي 60% من المغاربة يتوقون إلى السفر خلال فصل الصيف، كلما سمحت بذلك الظروف الصحية التي تجتازها بلادنا. وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار على أن 95% من المغاربة يقررون بشأن وجهة سفرهم على أقصى تقدير شهرا واحدا قبل الانطلاق، فإن الأسابيع المقبلة ستكون حاسمة في اختيار الوجهات لديهم، مع أخذ التدبير الاحترازية الموصى بها من طرف السلطات بعين الاعتبار.
كما يجدر التذكير، ودائما تبعا للدراسة الأخيرة المنجزة من طرف المكتب الوطني المغربي للسياحة، على أن السياحة الداخلية تعتبر أول مستقطب للسياح بالمغرب. ففي سنة 2019، سجل السياح المحليون 7,8 مليون ليلة مبيت، أي بما يعادل 31% من إجمالي ليالي المبيت بالمؤسسات المصنفة. وبتحقيقها لمتوسط نمو سنوي يناهز 7,7%، أصبحت السياحة الداخلية عنصرا وازنا بمؤهلات قوية، حيث قارب الضعف خلال العشرة سنوات الأخيرة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*