العلاقات المغربية النيجيرية تدخل مرحلة جديدة وتوقيع اتفاقيات استراتيجية

ترأس الملك محمد السادس،، ورئيس جمهورية نيجيريا الفدرالية فخامة محمد بخاري، اليوم الجمعة بالقصر الرئاسي بأبوجا، حفل إطلاق شراكة استراتيجية لتنمية صناعة الأسمدة بنيجيريا.
كما ترأس قائدا البلدين التوقيع على العديد من اتفاقيات التعاون الثنائي تغطي مجالات الفلاحة والصيد البحري والخدمات الجوية والطاقات المتجددة.
وتندرج الشراكة الاستراتيجية لتنمية صناعة الأسمدة بنيجيريا، في إطار رؤية مشتركة للبلدين، من أجل تنمية إفريقيا، وفي إطار إرادة قوية لتقوية العلاقات الاقتصادية الثنائية.
وتهم هذه الشراكة جنوب-جنوب مجموع مكونات سلسلة القيمة الفلاحية، انطلاقا من وضع حلول للتخصيب ملائمة لطبيعة التربة والزراعات النيجيرية، وصولا إلى تلبية حاجيات السوق المحلية من الأسمدة، فضلا عن إرساء تدابير لمواكبة الفلاحين المحليين.
وتروم هذه الشراكة أيضا تطوير منصة لإنتاج الأسمدة في نيجيريا، وبالتالي المساهمة في تطوير سوق الأسمدة في هذا البلد.
ويهدف هذا التعاون إلى تأمين تزويد السوق النيجيرية بالأسمدة بأسعار تنافسية، ومشاطرة خبرة حقيقية في مجال تنمية بنيات تحويل محلية، والنهوض بالابتكار ومجهود البحث والتطوير، وتعزيز مدارات التوزيع المحلية، وتعميق سبل انتشار الأنظمة الفلاحية القائمة.
ويكمن الهدف النهائي في تطوير فلاحة مستدامة في نيجيريا مع المساعدة على تحسين الحياة اليومية للفلاحين بروح من الشراكة جنوب – جنوب بامتياز.
إثر ذلك، ترأس جلالة الملك ورئيس جمهورية نيجيريا الفدرالية حفل التوقيع على اتفاقيتين تتعلقان بهذه الشراكة.
ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*