فرع النقابة الوطنية للصحافة بمراكش يقاطع الحملة الانتخابية ليونس مجاهد

سياسي : مراكش

فشل اللقاء الانتخابي الذي عقدته النقابة الوطنية للصحافة بمراكش في سياق الحملة الانتخابية للائحة المشتركة للنقابة مع نقابة الاتحاد المغربي لشغل.

وقاطع اللقاء الكاتب العام للفرع، الزميل اسماعيل حريملة، وأغلب أعضاء المكتب النقابي، و حضر 4 أعضاء من الفرع فقط يجمعهم الانتماء الحزبي مع قياديي نقابة الصحافة.

وحضر يونس مجاهد الكاتب العام للنقابة متأخرا بثلاثة ساعات عن الموعد المحدد، ما جعل الصحافيين يعبرون عن استيائهم من كل هذا التأخير.

و أقامت النقابة فطورا على شرف الحاضرين الذين لم يتعد عددهم 24 نصفهم لا يحمل صفة صحفي و لا يتوفر على بطاقة 2017 ، بفندق بالميي بلازا، بحي أكدال، ودفع يونس مجاهد الفاتورة بواسطة شيك بنكي ( 4500 درهم).

وتتوفر النقابة على الإمكانيات المالية للقيام بحملة انتخابية، بفضل الدعم الذي تتلقاه من الوزارة سنويا (100 مليون سنتيم)، وترفض الكشف عن أوحه صرفه في مؤتمراتها مما جعل الصحافيين يعدون عريضة لرفعها أمام المجلس الأعلى للحسابات من أجل افتحاص مالية النقابة، لكون الدعم مقتطع من أموال دافعي الضرائب.

يشار النقابة لا تتعامل مع فروعها إلا عند الحاجة، و لا تتجاوب مع مقترحاتها، وتعتبرها مجرد آلة انتخابية لحشد الأصوات في المؤتمرات أو الانتخابات غير أن أغلب الصحافيين لم يعدوا يتقبلوا الاستمرار في هذا الوضع، وهو ما عكسته اللقاءات الفاشلة للنقابة مع مختلف الفروع حيث تلجأ إلى دعوتهم إلى حفلات إفطار، و تعدهم بالقول: ” ما يخصكم خير إلى صوتوا على اللائحة”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*