مشاريع استثمارية نوعية بجهة بني ملال خنيفرة

بني ملال : كمال عسو

صادقت اللجنة الجهوية للاستثمار للمركز الجهوي لبني ملال خنيفرة، في اجتماع لها، على 16 مشروع بمبلغ استثماري إجمالي قدره 740 مليون درهم بفرص شغل مرتقبة تصل الى 600 منصب .
وأوضحت اللجنة في بلاغ لها توصلت” سياسي” بنسخة منه أن هذه المشاريع، همت قطاعات السياحة ب 7 مشاريع و الصناعات الغذائية بمشروعين و الخدمات ب 6 مشاريع و التكوين بمشروع واحد ، مشيرة إلى أنه من بين هذه المشاريع الهامة التي صادقت عليها اللجنة المذكورة، مشروع تقدمت به شركة معامل تكرير السكر بتادلة يرمي إلى توسيع المساحة المزروعة من الشمندر السكري من 13 ألف إلى 16 ألف هكتار و الرفع من إنتاج السكر من 20 ألف طن إلى 150 ألف طن و تحقيق الاكتفاء الذاتي في استهلاك الطاقة، في حين سيتم انجاز هذا المشروع بمبلغ إجمالي يبلغ 260 مليون درهم سيوفر 60 منصب شغل قار.
وأضافت اللجنة في نفس بيانها أنها صادقت على مشروع إحداث مؤسسة للتكوين في مهن الصحة بمدينة بني ملال على مساحة 26 ألف متر مربع بغلاف مالي يصل إلى 128 مليون درهم، بحيث يتضمن هذا المشروع الذي ستقوم بإنجازه مؤسسة الشيخ خليفة بن زايد بشراكة مع جامعة محمد السادس لعلوم الصحة جناحا خاصا بالتكوين بسعة 485 مقعدا و مركزا لإيواء الطلبة (300 غرفة) و فضاء للترفيه ، فضلا عن مشروع رياضي و ترفيهي بمدينة بني ملال على مساحة هكتارين يضم مسبح للألعاب المائية و قاعات للرياضة و مسبح مغطى إضافة إلى مرافق خدماتية و ترفيهية أخرى وسيرصد لهذا المشروع غلافا ماليا قدره 82 مليون درهم و سيخلق 50 منصبا للشغل.
وأبرزت اللجنة في البيان ذاته أنه من بين المشاريع النوعية في قطاع السياحة التي صودق عليها مشروع سياحي بجماعة واويزغت يعتمد على نموذج معماري جديد في الإيواء السياحي (27 وحدة للإيواء على شكل أقبية) و على مواد بناء محلية، حيث سيقام هذا المشروع على مساحة هكتارين و نصف و الذي تقدر كلفته ب 5 مليون درهم سيضم بالإضافة إلى وحدات الإيواء متحفا لعرض المنتوجات التقليدية المحلية، علاوة على مشروع إحداث مطعم للوجبات السريعة (ماكدونالدز) على مساحة 1464 متر مربع بالقرب من المركب التجاري “آسيما” بمدينة بني ملال، وسيتم إنجاز هذا المشروع الخدماتي العصري وفق آخر المعايير المستحدثة من طرف الشركة وذلك باستثمار قدره 20 مليون درهم مع خلق 60 منصب شغل قار .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*