تصدع البام باستقالات بالجملة من جماعة إمرابطن بإقليم الحسيمة

قال مصدر من المعارضة بمجلس جماعة إمرابطن بإقليم الحسيمة أن استقالات الأعضاء العشرة من المجلس تمت بتوجيه بإيعاز من الرئيس نفسه وذلك للضغط على السلطات من أجل التفاوض معها بعد نشوب صراعات قوية بين السلطة ورئيس المجلس .
هذا وأردف ذات المصدر أن هذا الصراع بدأ إبان نشوب تظاهرات ما بات يعرف بحراك الريف إذ لم يستسغ رئيس جماعة إمبراطن المنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة دعوات الحراك بإبعاده من جميع الاجتماعات التنسيقية والتشاورية بين لجنة الحراك والسلطات .
ويبدو أن ابعاد الرئيس من المشاورات مع شباب حراك الريف سببه إقدام المجلس الجماعي لامرابطن على مقاضاة أعضاء لجنة الحراك وهو ما أشعل فتيل الغضب بين الساكنة والمجلس مما أدى إلى محاولة إبعاد السلطات للمنتخبين من المواجهة ما تسبب في أكبر أزمة بالمنطقة .

تجدر الإشارة إلى أن عشرة أعضاء بمجلس جماعة إمبراطن أغلبهم من حزب الأصالة والمعاصرة أعلنوا عن تقديم استقالاتهم يوم أمس ووضعها بمكتب رئيس الجماعة ا نورالدين اولاد عمر، وذلك بسبب الإقصاء الممنهج الذي يعاني منه مجلس الجماعة لإمرابطن وعدم إشراكه في المشاريع التي يتم انجازها داخل الجماعة وكذا عدم الاستجابة لتنفيذ القرارات المنبثقة عن دورات مجلس الجماعة وكذا معالجة المشاكل المتراكمة بالجماعة .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*