صاحب عمارة يدعي له نفوذ وسلطة و يسيطر على اقامة بها مهاجرين من مغاربة العالم ويحرمهم من المسبح وسلطات مراكش غائبة

في الوقت الذي تطالب به أعلى سلطات البلد والحكومة بالاهتمام بمغاربة العالم وتوفير لهم شروط الاستثمار ببلدهم والإقامة جيدة وإتاحة فرص شراء منازل وعقارات، إلا ان ما يقع في اقامة “فجوى” بكليز بمراكش، يجعل اغلبية المهاجرين يفكرون في  مغادرة المغرب بسبب جبروت بعض الاشخاض واستغلال النفوذ والادعاء بتوفر البعض على سلطات تفوق السلطات المحلية والولائية.

مواطنون يقطنون بإقامة ” فجوى” واغلبهم من مغاربة العالم، اكدوا في اتصال ب” سياسي” انهم أصبحوا يعانون كثيرا من تغيير معالم الاقامة السكنية من قبل صاحبها وجلبهم بعض الاشخاص الغرباء على الاقامة ومنحهم استغلال المسبح الذي هو اصلا في ملك مشترك للقاطنين فقط، ليتفاجؤو اليوم بتغيير المسبح واستغلال بطريقة فوضوية وبموسيقى صاخبة على مدار ساعات اليوم بدون رقابة وفي تحدي للساكنة التي راسلت السلطات المحلية ووالي جهة مراكش اسفي بدون جدوى وادعاء بعض من يستغل المسبح بان لهم نفوذ فوق الجميع وان يمنحه ” رشاوي” حسب مصادر”سياسي”.

وأكد بعض قاطني الاقامة ل” سياسي” ان العمارة تضم 59 شقة اغلبهم من المهاجرين المغاربة المقيمين بالخارج والذين يختارون فصلا الصيف لربط أواصرهم بوطنهم لكنهم وجدوا انفسهم امام  استغلال فج وخطير لغرباء لإقامتهم في تحدي واضح للسلطات المحلية.

انظر الوثائق :

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*