الحركيون غاضبون من مبديع و”سياسي” تكشف “الصفقات السياسية والمالية” لمبديع في دعمه لاتحادي على رأس غرفة الفلاحة ضدا على الحركيين

استغربت مصادر سياسية من بنمي ملال في حديثها ل” سياسي” من تأجيل عقد انتخابات الغرفة الفلاحية الجهوية ببنمي ملال- خنيفرة يوم الثلاثاء، حيث لم تعقد بسبب عدم وجود واكتمال ما يسمى النصاب القانوني المحدد لثلثي الأعضاء 64.
ورغم اكتساح حزب الحركة الشعبية للغرفة بحصوله على 21 مقعدا، من أصل 64، متبوعا بحزب الاستقلال ب12 مقعد، الا أن وحسب مصادر” سياسي” هناك كواليس تلعب لقطع الطريق في ترأس الحركة الشعبية للغرفة، وهي التي كان لها الفضل في دعم الفلاحيين الصغار ودعم الفلاحة وطنيا ودوليا خصوصا في عهد مبارك زمراك.
واعتبرت مصادرنا، ان يوم الثلاثاء حضر الرئيس المنتهية صلاحيته محمد رياض عن حزب الاتحاد الاشتراكي مدعوما ببعض ” حركيي الوزير مبديع..” في حين قاطع الاجتماع أحزاب الاستقلال و الحركيون و المستقلون.
وكشفت مصادرنا، ان تدخل الحركي مبدعي في انتخابات الغرف، فجر البيت الحركي ببني ملال وخريبكة والفقيه بنصالح، وان الحركيين غاضبين من مبديع، بسبب دعمه للاتحادي، وقالت مصادرنا ان هناك صفقات منحها مبديع رئيس المجلس البلدي للرئيس المنتهية ولايته وتضم الملايين ومنها ما تعلق بمهرجان الف فرس وفرس ( لنا عودة للموضوع بكل تفاصيل..).


Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*