مركز التنمية الغابوية الرماني يواصل سياسة الريع ومطالب بإعادة ترسيم حدود الجمعيات

تستولي جمعية الصقر بقيادة مرشوش دائرة الرماني على مساحة شاسعة من الأراضي في إطار السطو بتأييد تام من مركز التنمية الغابوية الرماني الذي يرفض إعادة ثتبيث حدود الجمعيات لحماية عدد من الجمعيات التي تستغل أكثر من الأراضي التي تكتريها ظلما و عدوانا.
وقالت مصادر” سياسي” انه و بالرغم المشاكل الناتجة عن هذا الوضع لرئيس المركز بالنيابة الذي كان يحتمي بالمفتش العام المعفى من مهامه يعرقل قيام رؤساء المناطق الغابوية بمهامهم و يتستر على بعضهم من أجل حماية الريع الذي يتخوله لجمعيات دون أخرى.

وبعد رحيل المفتش العام الذي كان يأمر بإعداد ردود مغلوطة حول الشكايات التي تتوصل بها المندوبية محليا و اقليميا و جهويا و تأمر بفتح تقارير حولها و آخرها الشكاية ضد التقني المسمى ” م ح” و الذي حاول رئيس المركز بالنيابة حمايته من التهم الموجهة إليه..و سنعود لها بتفصيل خاصة ما وقع مؤخرا حول الأرض التي توجد بعين السبيت و ما توصل به… راه عارف …
أمام هذا الوضع بات من الضروري على السيد الحافي أن يصدر تعليماته لإعادة ترسيم حدود الجمعيات و وضع اليافطات في النقط المخصصة لها ..

و نتساءل في نفس الوقت عن الطريقة التي تم بها إسناد رئاسة مركز الرماني إلى تقني بتدخل من المفتش العام المقال فيما يجلس العشرات من المسؤولين بدون أية مسؤولية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*