العثماني يقود وفدا وزاريا إلى جهة سوس ماسة

في إطار الزيارات التي يقوم بها إلى مختلف جهات المملكة، سيحل رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، بمدينة أكادير يومي الجمعة والسبت 5 و6 أكتوبر 2018، في إطار زيارته لجهة سوس ماسة، وذلك على رأس وفد يضم وزراء ومسؤولي عدد من القطاعات والمؤسسات العمومية.

وتشكل هذه الزيارة مناسبة لتتبع المشاريع التنموية بجهة سوس ماسة، التي تهم عددا من القطاعات، كما أنها فرصة لتتبع تنفيذها على أرض الواقع من قبل السلطات والجماعات المحلية. حسب بلاغ توصلت بها”سياسي.كوم ”

كما تأتي هذه الزيارة، في إطار تنفيذ التوجيهات الملكية الواردة في خطاب العرش وخطاب 20 غشت الماضيين، وفي إطار تنزيل ورش الجهوية المتقدمة.  

فمنذ يوليوز 2017، شرعت الحكومة في تنظيم زيارات إلى عدد من الجهات، (جهة بني ملال خنيفرة، جهة درعة تافيلالت، جهة فاس مكناس، جهة الشرق، جهة مراكش أسفي)، بهدف الإنصات إلى المسؤولين العموميين، والفاعلين في القطاع الخاص، وإلى مكونات المجتمع المدني المحلي، من أجل تسريع تنفيذ المشاريع التنموية المختلفة، والعمل معا للوقوف على كل ما يعيق الاستثمارات أو المشاريع البنيوية في مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية والرياضية وغيرها.

وخلال الاجتماعات التي يترأسها رئيس الحكومة في الجهة، يقدم المتدخلون تشخيصا شاملا خاصا بالجهة، فضلا عن عرض خطة لتنمية الأقاليم التابعة لها.

يشار إلى أن جهة سوس ماسة تضم عمالتين (عمالة إكادير إداوتنان وعمالة إنزكان آيت ملول)، إلى جانب أربعة أقاليم (شتوكة آيت باها، وتزنيت وتارودانت، وطاطا)، و175 جماعة، منها 21 حضرية و154 قروية، أي ما يقرب من 12 في المائة من إجمالي عدد الجماعات الترابية وطنيا.

وتبلغ ساكنة جهة سوس ماسة حوالي 2676847 نسمة، وهو ما يمثل 7.9 في المائة من الساكنة الوطنية، وتعرف الجهة نموا ديمغرافيا، وتوسعا حضريا، وبروز مراكز حضرية جديدة، إضافة إلى تزايد هجرة السكان من المناطق القروية إلى المدن، إذ أن عمالة إنزكان آيت ملول لوحدها عرف نمو سكانها زيادة تقدر ب2.58   في المائة، وشتوكة آيت باها ب2.24 في المائة، ما يجعل جهة سوس ماسة تحتل الرتبة السابعة من حيث الكثافة السكانية. 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*