تطورات مثيرة في ملف الراضي والبوليسي : كاميرا المراقبة برأت الشرطي و الفنان “الفرونكفوني” باغي يبرد الطرح !

سياسي : الرباط

قضية أمين الراضي و الشرطي بمدينة الدار البيضاء أخدت تطورات جديدة وذلك بعدما تمت الإستعانة بكاميرات المراقبة و تبين من خلالها أن الشرطي لم يعتدي على الفنان “الفرونكوفوني” و إنما كانت فقط محاولة لنزع الهاتف منه .

مصادر متطابقة قالت أن الراضي ضبط بتلاثة مخالفات قبل أن يتم توقيفه من قبل الشرطي و يتعلق الأمر بعدم وضع حزام السلامة والثانية السير في الاتجاه المعاكس والثالثة عدم توفره ساعتها على رخصة سياقة وما رافقها من وثائق السيارة وهو ما جعل رجل الأمن يقوم بمهمته و يوقفه الأمر الذي لم يرق لـأمين الراضي .

نفس المصادر أضافت أن الراضي ووالدته توجها يوم أمس الأحد إلى مقر أمن البرنوصي حيث كان الشرطي في المداومة و التمس منه الكوميدي الفرونكفوني الصفح عما بدر منه من سلوك , إلا الأمر لم يعد بين يدي “البوليسي” بل رهينا بالبحث التي فتحته المديرية العامة للأمن الوطني .

وكانت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالدار البيضاء قد فتحت يوم السبت الماضي، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للتحقق من الاتهامات المنسوبة لشرطي يعمل بولاية أمن الدار البيضاء، والتي يوثقها شريط فيديو تم بثه مباشرة على شبكة التواصل الاجتماعي فايسبوك، يظهر فيه شخص يدعي تعرضه لاعتداء جسدي ولفظي من قبل الشرطي المذكور.

وذكرت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ لها، أنها تفاعلت بسرعة وجدية مع مضمون هذا التسجيل المباشر، الذي يدعي صاحبه أن شرطيا بمنطقة أمن البرنوصي عرضه للسب والشتم المقرون بالعنف الجسدي أثناء توقيفه بالقرب من قنطرة تيط مليل بالدار البيضاء، وذلك قبل أن يظهر المقطع احتكاكا بين الطرفين أثناء محاولة ناشر الفيديو تصوير وجه الشرطي.

وأضاف المصدر ذاته أنه في مقابل البحث القضائي الذي تشرف عليه السلطات القضائية المختصة، باشرت المفتشية العامة للأمن الوطني بحثا إداريا موازيا لتحديد أية تجاوزات مهنية منسوبة لموظف الشرطة، وذلك في أفق ترتيب المسؤوليات والجزاءات التأديبية على ضوء ما ستسفر عنه الأبحاث المنجزة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*