المديرية الجهوية للصحة بجهة الدار البيضاء تفند ما جاء قي شريط فيديو يخص المركز الطبي للقرب بسيدي مومن دشنه مؤخراً الملك

فندت المديرية الجهوية للصحة بجهة الدار البيضاء سطات ما جاء في شريط فيديو يخص المركز الطبي للقرب بسيدي مومن
وحدات العلاج والاستشفاء بالمركز تواصل عملها بعد أن قدمت
271 خدمة صحية وعلاجية خلال يومي الاثنين والثلاثاء
وقال بلاغ توضيحي توصلت به”سياسي” انه و على إثر المغالطات التي تضمنها شريط فيديو تداولته بعض مواقع التواصل الاجتماعي أمس الثلاثاء 21 ماي 2019 تحت عنوان: ” فضيحة: 24 ساعة بعد تدشينه من طرف الملك: احتجاجات أمام المستوصف بسبب غياب التجهيزات”، فإن المديرية الجهوية للصحة بجهة الدار البيضاء سطات، وتنويرا للرأي العام، وفي إطار تمكين المواطنين من المعلومة، تقدم التوضيحات التالية:
– تم تدشين المركز الطبي للقرب سيدي مومن من طرف صاحب الجلالة، نصره الله، يوم الاثنين 20 ماي 2019 والذي أنجزته مؤسسة محمد الخامس للتضامن، ويتوفر على وحدة للمستعجلات، وحدة للأشعة، مختبر، وحدة التوليد، وحدة صحية للرعاية الأولية، وحدة جراحية ووحدة استشفائية تتوفر على 12 سريرا، والذي تم تجهيزه بجميع المعدات الأساسية.
– مباشرة بعد تدشينه، استقبلت وحدة المستعجلات مساء الاثنين أربع حالات مستعجلة، تم التكفل بها وأربعة عشر حالة من أجل العلاجات التمريضية.
– أما حصيلة يوم الثلاثاء فهي تبلغ 199 حالة فحص طبي بوحدة الرعاية الأولية، حيث استفاد عدد منهم من الأدوية المتوفرة بالوحدة، و34 حالة تم التكفل بها بوحدة المستعجلات، في حين استقبلت وحدة التوليد 20 امرأة حامل للفحص.
– وتجدر الإشارة إلى أن هذا المركز الطبي يشتغل وفق التوقيت الإداري بالوظيفة العمومية خلال شهر رمضان من الساعة التاسعة صباحا إلى الساعة الثالثة زوالا، مع العلم أن وحدة التوليد وقسم المستعجلات يعملان بنظام المداومة 24/24 ساعة.
ولكل ما سبق، فإن المديرية الجهوية للصحة بجهة الدار البيضاء سطات تستنكر وبشدة المغالطات التي تهدف إلى إحباط كل المجهودات التي يبذلها مهنيو الصحة، ليل نهار، لضمان الخدمات الصحية والعلاجية للمواطنات وللمواطنين بالجهة، كما تجدد دعمها المطلق لجميع مهنيي الصحة. وتؤكد أن خدمة المواطنين وإرضائهم تقع في صلب اهتماماتها، ولذاك ستواصل تطوير خدماتها حتى ترقى إلى مستوى طموحاتهم وتطلعاتهم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*