سرقة أشجار غابة (القريعات) بتيفلت يثير العديد من التساؤلات

السياسي: عبد السلام.أ

أكدت مصادر متطابقة ، أن استنزاف الثروة الغابوية وسرقة الأشجار والخشب بغابة القريعات التابعة لدائرة تيفلت إقليم الخميسات ، أصبح يطرح العديد من التساؤلات وعلامات الاستفهام حول الجهة أو الجهات التي تغض الطرف عن مجموعة من عمليات السرقة التي تتم ليلا وأحيانا نهارا من طرف أشخاص مجهولي الهوية يستعملون الدواب و (الحمير )لنقل المسروقات الغابوية. و

مصادر الجريدة الإلكترونية (السياسي )، أن غابة القريعات التي كانت متنفس لأهل وساكنة تيفلت والضواحي و التي عرفت خلال السنين الفارطة زيارة لإحدى الاميرات المهتمة بالمجال البيئي، أصبحت إضافة إلى ماتم ذكره سابقا مطرحا للازبال القادمة من تيفلت وبعض الجماعات القروية المجاورة لها.

وهو أمر تم التنديد به لمرات ومرات دون فائدة تذكر أو تدخل من طرف الجهات المسؤولة عن القطاع الغابوي الذي أصبح مرتعا للا اغتناء الفاحش للبويات الغابات ومن يدور في فلكهم. وناشدت ذات المصادر ،القيام بحملات أمنية خاصة لدى رجال الدرك الملكي بالإقليم والمدينة بغية الحد من هذه الظاهرة التي تفشت وأصبحت حديث كل من يعرف غابة القريعات التي تحدها الجماعة الترابية تيفلت والجماعة القروية لايت بلقاسم وايت مالك وايت واحي.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*