تيفلت :اجتماع تنظيمي موسع من أجل مدينة تتسع للجميع مع حلول فصل الصيف

سياسي :تيفلت

احتضنت القاعة الكبرى للمجلس البلدي لمدينة تيفلت اليوم (الاربعاء)، اجتماع تنظيمي أمني موسع ترأسه رئيس بلدية تيفلت عبد الصمد عرشان مرفوقا بباشا المدينة والعميد الممتاز للأمن الوطني بمفوضية الشرطة بتيفلت والعديد من المسؤولين وقياد المقاطعات الأربع وأعوان السلطة المحلية وعناصر الشرطة الإدارية ومنتخبين ، تمحورت أهم محاوره من أجل مدينة تتسع للجميع مع حلول فصل الصيف الذي يعرف اكتظاظ بشري مع عودة أبناء المدينة من المهجر وكذا العطلة الصيفية.

وفي هذا الإطار أوضح عبد الصمد عرشان في تصريح هاتفي خص به الجريدة الإلكترونية (السياسي. كوم )، أن موضوع اجتماع اليوم، يأتي بهذف العمل على تنظيم المدينة والحفاظ على النظام العام بها،من خلال الحفاظ على تثبيت الباعة الجائلين في الأماكن التي خصصت لهم بزنقة المهندس وزنقة بن صميم،وكل الأزقة والأحياء التي تم تحريرها في الشهور الأخيرة.مؤكدا أن جميع التدخلات من طرف المسؤولين الذين تقدم لهم بالشكر على تعاونهم الدائم خدمة للصالح العام والمواطن التيفلتي ، همت ضرورة تحرير باقي الشوارع التي تعرف اكتظاظا مهولا خاصة في أوقات الذروة.وكذا الشوارع المحتلة من قبل المقاهي والدكاكين التجارية التي خلقت اشكالا عويصا، بإحتلالها للأرصفة في خرق فاضح للقوانين المنظمة . مشيرا في ذات الحين ،الى ضرورة تبني مقاربة تشاركية في التعامل مع هذا الموضوع.خاصة وأن الحملات السابقة، أعطت نتائج جيدة يمكن اعتمادها كمرجع في التعامل مع باقي الشوارع الأخرى،مضيفا في ذات السياق،أن المدينة تعرف اكتظاظا مهولا في فصل الصيف ،بسبب وصول الجالية المغربية من أبناء المدينة والمنطقة،مما يستدعي تبني سياسة أمنية معينة تراعي خصوصية المدينة والانجازات التي تم تحقيقها من زينة ومرافق خدماتية مهمة . وأضاف ذات الرئيس ، أنه أصبح ضروريا تفعيل دور الشرطة الادارية وفق القانون الجديد،الذي أعطاها صلاحيات واسعة في مجال تنظيم القطاعات داخل المدينة دون نسيان،قطاع النظافة والنقط التي لا زالت تشكل عبئا على الشركة القابضة والتدابير المتخذة للتقليل منها أوالقضاء عليها.واتفق الجميع جماعة وسلطة وأمن على ضرورة تبني مخطط يساهم فيه الجميع للحفاظ على جمالية المدينة وتنظيم القطاعات. وأوضح عبد الصمد عرشان في حديثه،أن الاجتماع كان هاذف وناجح خاصة أن المدينة مقبلة على تنظيم مهرجانها التقافي والفني في نسخته الثانية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*