ساكنة جماعة سيدي عبد الرزاق ساخطة على أحيزون

خرج زوار موسم سيدي عبد الرزاق التابع لقبائل الخزازنة إقليم الخميسات ، بسخط عارم وتدمر من مسؤولي الجماعة القروية التي لم تكن في مستوى الحدث والموسم الذي عرف اسقطاب الزوار والضيوف الذين حجوا بكثرة لمتابعة الفروسية والتبوريدة والفرجة.

واعتبر الزوار ، أنه من العيب والعار أن لا تقوم الجماعة القروية لسيدي عبد الرزاق الغنية بتراوتها بتنظيم النقل والكراسي وأماكن جلوس المواطنين والضيوف، ولا  حفل غداء أو حفل شاي لمرتادي الموسم ، خاصة أهل المنطقة الخزانية.

وهو الأمر الذي طرح مجموعة من التساؤلات وعلامات الاستفهام حول هذ(التقشف)و(البخل )الذي ليس له أي معنى أو تفسير مهما كانت الاجوبة، لجماعة يسيرها أخ المدير العام لاتصالات المغرب أحيزون؟


من جانب اخر ، عرف الموسم مشاركة حوالي 25 سربة للفروسية قدمت عروض متنوعة في التبوريدة ، تالقت فيها سربة شركة (اناف )، التي قام مديرها العام ورجل الأعمال حسين نعمي بنصب خيمة كبيرة ، كانت محج زوار الموسم صغيرا وكبيرا ، نساءا ورجالا ، الذين تابعوا غناء مجموعة احيدوس القادمة من بقاع الأطلس المتوسط وبالضبط من منطقة خنيفرة التي كانت في المستوى من حيت الاغاني والاهازيج الأمازيغية التي تالقت فيها ، إضافة إلى فرقة ل (الهيت) الذي يعتبر من تراث المنطقة الزمورية.

وكانت الخيمة السالفة الذكر ، محط متابعة لزوار موسم سيدي عبد الرزاق ، التي تميزت بالتنظيم المحكم والحضور المختلف والكرم وحسن الضيافة على جميع المستويات ، والتي لقيت استحسان وتنويه من طرف سكان الخزازنة المتعطشين لمتل هذه المناسبات التي تتميز بصلة الرحم والفرجة وتغيير الأجواء.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*