أمزازي يسارع الزمن للبقاء في الوزارة ويستغل منتخبي حزب الحركة الشعبية لإظهار صورته

يحاول وزير التربية الوطنية امزازي الظهور للاعلام بأي طريقة كانت، رغم ان اغلب الوزراء التزموا الصمت، مع قرب التعديل الحكومي، الا ان امزازي يعمل بكل الوسائل من اجل ابراز صورته في دخول مدرسي يعرف اختلالات في العديد من القرى والبوادي.
ويحاول امزازي استغلال منتخبي حزب الحركة الشعبية من اجل تبسيط الطريق له والحلول عندهم، كما هو الامر بجهة بني ملال خنيفرة الفقيه بن صالح حيث تتواجد اغلبية منتخبي حزب السنبلة، مما جعل رئيس بلدية بني ملال المنتمي للحركة دعمه كما هو الامر للحركي رئيس بلدية الفقيه بنص صالح.
وقام وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، اليوم الخميس، بتدشين عدد من المؤسسات التعليمية، وتفقد أوراش مجموعة من المشاريع الخاصة بمؤسسات التعليم العالي والتكوين المهني بجهة بني ملال-خنيفرة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*