أربع سنوات لبناء الباب الرئيسي لعمالة الخميسات. ..من يتحمل هذا العبث ؟؟.

سياسي :الخميسات

لازيد من أربع سنوات لازال كل زوار وموظفي وعمال ومواطني إقليم الخميسات قاطبة ، لمقر العمالة بالخميسات ، يستعملون الباب الخلفي الذي كان مخصصا للسيارات والشاحنات ، للولوج إليها لقضاء اشغالهم المتنوعة.
أربع سنوات وأكثر ، هي مدة طويلة جدا لاستكمال البناء بالباب الكبير الرئيسي لمقر ذات العمالة.
ولم يفهم كل زائر ما أسباب هذا العبث والاستهتار لهذا التعطيل غير المبرر و غير القانوني.
ومن يتحمل المسؤولية لعدم فتح الباب الرئيسي وتعطل استكمال بنائه ربما في ستة أشهر كافية ومعقولة وليس أربع سنوات؟ ؟.
وهو أمر أصبح محط علامات الاستفهام والتساؤلات ، يتطلب فتح تحقيق جدي من وزارة الداخلية ولدى والي الرباط سلا الذي كانت له زيارة سابقة للإقليم الذي يدخل في مجال اختصاصاته.
اربع سنوات لعدم استكمال هذا الباب (المعجزة )، هي المدة التي قضاها العامل منصور قرطاح على رأس عمالة الخميسات .وهو” يطل” من مكتبه المكيف دون استقبال المواطنين وحل مشاكلهم كما يفعل العديد من عمال البلاد ، لم يشفع له ذلك ولم تهزه (النفس ) والغيرة وحس المسؤولية ويقول مع ذاته، بعيدا عن مدير ديوانه (الخليفة )، أن أهل إقليم الخميسات، يستحقون على الأقل باب للعمالة في المستوى يليق بهم ، وليس هم فقط فحتى منتخبي الإقليم ونوابه واعيانه ورؤساء جماعات ورؤساء أقسام داخلية وخارجية ،لم يكونوا على باله ومخيلته في هذا العبث. سؤال من يتحمل المسؤولية ؟.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*