درك الخزازنة يضع خطة أمنية محكمة تزامنا مع الاحتفاء بموسم الولي سيدي العربي البوهالي

سياسي :عبد السلام. أ.

تزامنا مع الاحتفاء بموسم الولي الصالح سيدي العربي البوهالي الذي يعتبر من أكبر المواسم على المستوى المحلي والإقليمي لمنطقة الخميسات زمور والغرب ، والذي انطلق مع بداية الأسبوع الحالي والذي سينتهي صبيحة يوم الاثنين القادم.

تم وضع خطة أمنية محكمة جديدة من طرف سرية الدرك الملكي لسيدي عبد الرزاق التي ستكون مدعومة بعناصر الدرك الملكي المنتمين للعديد من السريات والمراكز التابعين للقيادة الجهوية للدرك الملكي بالخميسات.
ويأتي وضع هذه الخطة في عهد قائد المركز السالف الذكر ، الذي يحسب له منذ تعيينه مؤخرا محاربة جميع أشكال الجريمة بكل من منطقة الخزازنة ومزورفة والضواحي . بحكم أن الموسم يعرف توافد العديد من الزوار خارج الإقليم ويعرف اكتظاظ وازدحام على مستوى الطرقات المؤدية إليه من منطقة الغرب التي تحج إليه بكثرة وكذا منطقة زمور. إضافة إلى حركية تجارية اقتصادية منقطعة النظير نهارا وليلا وحركة مرور من هنا وهناك.
ويعتبر موسم الولي الصالح سيدي العربي البوهالي محج لقبائل مزورفة و الخزازنة وآيت بلقاسم وآيت واحي وقبائل الغرب لعشاق التبوريدة والفروسية والخيول إضافة إلى حفظة القرآن الكريم كبيرا وصغيرا.
للإشارة ،فإن موسم سيدي العربي البوهالي، الذي ينحدر من قبائل زعارة من بني احسن، بمنطقة زمور، والمدفون بمنطقة زمور، على حدود غابة معمورة وعلى بعد عشرين كيلومترا من الشمال الشرقي لمدينة تيفلت، ينعقد سنويا و يمتد لستة أيام على منحدر يشغل مساحة خمسة عشر هكتارا. موسم يعج بالحركة، بل هو «قرية» من الخيام البيضاء والسوداء موزعة على مجموعة من الأحياء، مجتمع مصغر ومتعدد الأوجه، نقطة الجذب فيه هي الخيام المخصصة للمعاملات التجارية وضريح الولي الصالح وساحة الاحتفالات.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*