“تنمية الطفولة المبكرة ” محور اجتماع عاملي بالخميسات

نظمت عمالة إقليم الخميسات، يومه( الثلاثاء )29 أكتوبر، بمقر العمالة، يوم تحسيسي حول موضوع “تنمية الطفولة المبكرة” تحت شعار بناء مستقبل أبنائنا يبدأ منذ الطفولة.

ويأتي هذا اللقاء ،تجسيدا للتوجيهات السامية التي تضمنتها الرسالة التي وجهها جلالة الملك محمد السادس إلى المشاركين في أشغال الدورة الأولى للمناظرة الوطنية للتنمية البشرية التي جرت يومي 18 و19 شتنبر المنصرم بمدينة الصخيرات والتي أكد فيها جلالته أهمية الاستثمار في تنمية الرأسمال البشري بشكل عام وتنمية الطفولة المبكرة بشكل خاص.هذا اللقاء، يندرج في إطار الحملة الوطنية لتنمية الطفولة المبكرة المنظمة من 21 أكتوبر إلى غاية 4 نونبر 2019. و ترأس هذا اللقاء، العامل منصور قرطاح، الذي أوضح
في كلمته ،بمناسبة إطلاق الحملة المنظمة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، من 21 أكتوبر الى 4 نونبر، أن أهمية المرحلة الأولى من الحياة في تطوير الرأسمال البشري. موضحا، أن هذه المبادرة تستهدف الآباء والفاعلين في قطاع الطفولة المبكرة وكذا المسؤولين، وتروم المساهمة في تعزيز التربية التمهيدية والنهوض بصحة الأم والطفل، كرافعتين للطفولة المبكرة. مشيرا ،إلى أن الاستثمار في الرأسمال البشري للطفل، عبر الرعاية الصحية الكافية والتغذية الجيدة وتوفير البيئة الملائمة للتعلم المبكر، يمكنه من تملك الوسائل والآليات الضرورية لمواجهة تحديات الغد ويمنحه فرصة للنجاح في كل مراحل الحياة سواء في المدرسة أو في ميدان عمله، الشيء الذي يمكنه من تحقيق النجاح الاجتماعي والمساهمة الفعالة في تنمية المجتمع وتطويره وبناء أسرة متشبعة بقيم التعايش والتضامن والتسامح واحترام الغير وغيرها من القيم.
و دعا العامل، جميع المتدخلين إلى رفع التحدي وبذل المزيد من الجهود للنهوض بالطفولة المبكرة ببلادنا لكون الطفولة المبكرة هي مرحلة حاسمة في تنمية الرأسمال البشري للفرد منذ الولادة إلى 6 سنوات. حيث ينمو خلالها دماغ الطفل بنسبة تصل إلى ٪80 من حجم دماغ الفرد البالغ. وبناء عليه، فإن هذه المرحلة تعد فرصة سانحة يتوجب اغتنامها من أجل تهييئ وإعداد مواطن الغد.
من جانبه، قدم رئيس قسم العمل الاجتماعي عرض، تم خلاله شرح الممارسات الجيدة في مجال المراقبة الطبية والتغذية عند المرأة الحامل، تشجيع الرضاعة الطبيعية الحصرية خلال الأشهر الستة الأولى من العمر ، المراقبة الطبية والتغذية للطفل لتفادي التأخر في النمو ، تعزيز التنمية المعرفية للطفل عبر التفاعل واللعب معه، تعميم ولوج الطفل للتعليم الأولي ذي جودة عالية فضلا عن مرافقة أولياء الأمور من خلال تثقيف الوالدين وتحسيسهم .كما قدم المندوب الإقليمي للصحة ، عرضا حول صحة وتغذية الأم والطفل.
وختاما، تدخل المدير الإقليمي للتربية الوطنية والتكوين المهني، الذي قدم عرضا حول أهمية التعليم الأولي في تنمية الطفولة المبكرة والأجيال الصاعدة .وخلال هذه الحملة، تمت أيضا برمجة زيارة ميدانية مباشرة بعد نهاية الاجتماع، لوحدة للتعليم الأولي بجماعة أيت مالك، لتقييم سير المنجزات والأوراش المقررة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بارتباط مع مجال الطفولة المبكرة.ويعد التعليم الأولي في المجال القروي ،من أبرز تدخلات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في المرحلة الثالثة. حيث تم إحداث 24 وحدة للتعليم الأولي خلال هذه السنة التي أعطيت انطلاقتها خلال الموسم الدراسي الحالي . كما تمت برمجة إحداث 24 وحدة للتعليم الأولي خلال الموسم القادم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*