أمطار الخير تكشف خروقات أشغال تهيئة مشاريع المجلس الإقليمي للخميسات

سياسي :الخميسات

كشفت أمطار الخير التي تهاطلت على إقليم الخميسات خلال الأسبوع الماضي، والتي استبشر بها خيرا فلاحي المنطقة المعروفة فلاحيا ، (كشفت )عن اختلالات وخروقات في مايعرف داخل دهاليز عمالة الخميسات ، وبالضبط في بناية المجلس الإقليمي التي يترأسها (كبير) المنتخبين، بمشاريع تهيئة الطرق التابعة لعمالة الخميسات بتمويل من ذات المجلس السالف ذكره.
بقرية المعازيز التي تعاني الفقر والتهميش والعزلة القاتلة والغبن من طرف ساكنتها ، فضحت أمطار الخير عن تردي الأشغال بوسط مركز الجماعة ، حيث تداول نشطاء العالم الافتراضي صور للحالة المزرية والاوساخ والأوحال بذات الطريق التي أصبحت في حالة يرثى لها رغم صرف ميزانية مالية جد مهمة عليها زادت من تأزيم الأوضاع والتعبير عن الاستنكار والتذمر لدى أهل المعازيز الذين طالبوا بحلول لجنة تفتيش من وزارة الداخلية والمفتشية العامة والمجلس الأعلى للحسابات لكشف مايقع ومن المسؤول عن هذا الاستهتار الذي فاق التوقعات والطموحات.

من جانب آخر ، تسأل العديد من ساكنة إقليم الخميسات ، ما الجدوى والهذف من تخصيص مبالغ مالية بملايين الدراهم في مشاريع أشغال تهيئة الطرق التابعة لعمالة الخميسات في جماعات قروية دون أخرى. حيث تم الاهتداء إلى تهيئة الأرصفة والإنارة العمومية والتشوير الطرقي وخلق وتهيئة المدارات وتهيئة وتجهيز المساحات الخضراء ، على مسافة لا تفوق كيلومتر او إثنين.
في حين كان لزاما لمن يخططون لمتل هذه المشاريع (التزويقية)في فك العزلة عن ساكنة العالم القروي بفتح المسالك وتعبيد الطرقات المتواجدة داخل الدواوير و المداشر أو بناء المدراس والمستوصفات الصحية ودور الطالبة بعيدا عن أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والقضاء على البناء العشوائي ودور الصفيح وبناء بيوت الأمومة والطفولة وتقريب الخدمات الأساسية في العالم القروي بإقليم الخميسات الذي يشكل نسبة كبيرة من قاطنيه.

ونادت فعاليات مختلفة التوجهات والتي تعبر من حين لآخر عن مايقع من خروقات و اختلالات ونهب المال العام بشتى الطرق ، بكشف المجلس الإقليمي للخميسات وفي إطار الحق في المعلومة التي نص عليها دستور 2011 ، عن أسماء المقاولات التي استفادت من هذه المشاريع السالفة الذكر وكذا القيمة المالية الإجمالية لها ولماذا تم اختيار جماعات قروية دون أخرى لتستفيد من (فلوس )المجلس الإقليمي.

إضافة إلى معرفة مال ومصير تأهيل شارع ابن سينا بالخميسات الذي خصصت له ميزانية ضخمة فاقت 6 ملايير دون إتمام الأشغال إلى حدود كتابة هذه السطور من طرف المجلس الإقليمي للخميسات.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*