حضور متميز خلال أشغال المؤتمر الأول للجمعية المغربية للدفاع عن كرامة المواطن بتيفلت

سياسي :ا.عبدالسلام.

التأم عشرات الفروع التابعة للجمعية المغربية للدفاع عن كرامة المواطن ، اليوم(السبت)بالقاعة الكبرى للقصر البلدي لمدينة تيفلت ، خلال أشغال المؤتمر الأول لذات الجمعية الحقوقية الوطنية ، بحضور فعاليات سياسية وجمعوية وحقوقية ونقابية وإعلامية من مختلف المشارب ومن مدن مغربية.
وعرفت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الأول، انطلاق أشغاله بورقة تاطيرية تلاها الكاتب العام عبد السلام اسريفي ، الذي قدم فيها أسباب اختيار مدينة تيفلت لاحتضان هذا العرس الحقوقي بعيدا عن مدن المركز.

مشيرا في كلمته ، أن الجمعية عملت على ملفات مختلفة منها المحلي والجهوي والإقليمي وكذا الوطني منذ تأسيسها. حيث تمكنت من تأسيس أزيد من 20 فرع على المستوى الوطني وكان هذفها الأساسي القرب من مشاكل المواطنين وتعزيز قيم المواطنة المرتبطة بكرامة المواطن واعطاءه قيمته في دولة الحق والقانون. 

ضاربا العديد من الأمثلة التي تستجيب لأهداف الجمعية التي أصبحت لها مكانتها رغم قلة الامكانيات المادية وغيرها. من جانبه ، أكد رشيد غيتان الرئيس الوطني للجمعية المغربية للدفاع عن كرامة المواطن ، أن تلاتة وأشهر تقريبا من تاريخ تأسيس الجمعية وإخراجها إلى حيز الوجود ، هي مرحلة تأسيسية أولا وأخيرا. في حين تبقى المرحلة القادمة هي مرحلة البناء الهاذف الذي سوف يكون أكثر قرب من هموم ومشاكل المواطنين بدون استثناء وعلى جميع المستويات الاجتماعية والاقتصادية والحقوقية. وأوضح الرئيس الوطني ، أن الجمعية مستقلة وليس لها اي انتماء سياسي مهما كان. وأن انتماءها فقط للوطن والمواطنين. وأن الظرفية المستقبلية ، سوف تكون ذات أبعاد بإشراك جميع المنتمين للجمعية، لإيجاد حلول لمشاكل ومعاناة المواطن بطرق الأبواب وفتح قنوات الحوار مع جميع المسؤولين وجميع الإدارات العمومية والخاصة والحكومية. بعيدا عن الشعارات التي لاتسمن ولاتغني من جوع ودون خدمة اية أجندة لاتحترم قيم المواطنة والانتماء لهذا الوطن العزيز والغالي.

وعرفت الجلسة الأولية للمؤتمر، تدخلات فعاليات جمعوية وسياسية وغيرها وكذا حفل تكريم الحقوقي الراحل ادريس بنزكري ابن منطقة تيفلت لما قدمه من خدمات وتضحيات في المجال الحقوقي الذي تسلمت اخته درع الجمعية في مبادرة صفق لها جميع الحضور.

كما تم تقديم درع الجمعية للراحل طارق السباعي رئيس هيئة حماية المال العام التي تسلمها أصدقاءه المقربين والذين عبروا عن سعادتهم بهذا الاعتراف لرجل كان همه خدمة العمل الحقوقي ونكران الذات.
للإشارة ، أشغال المؤتمر الأول ، حسب برنامجه ، سيعرف تقديم التقرير الأدبي والمالي ، مع إقتراح بعض التعديلات على القانون الأساسي ومناقشتها والمصادقة عليها مع انتخاب الرئيس الوطني وتكليفه بتشكيل المكتب الجديد وباقي المراصد وتلاوة البيان الختامي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*