تيفلت تحتضن تأسيس أول مرصد اقليمي للسلامة الطرقية على المستوى الوطني

تيفلت :سياسي

احتضنت القاعة الكبرى للمجلس الترابي لمدينة تيفلت ، يوم أمس (الجمعة )أشغال الجمع العام التأسيسي للمرصد الإقليمي للسلامة الطرقية الذي يعتبر الأول على المستوى الوطني ، بعدما أصبحت اللجنة الوطنية للسلامة الطرقية وكالة بمرسوم وزاري مؤخرا.

وعرف الجمع العام التأسيسي الذي عرف حضور مختلف التوجهات مابين جمعيات المجتمع المدني والحقوقي والإعلامي والمهتمين بالسلامة الطرقية ، انتخاب حسن مسرمان كرئيس للمرصد الإقليمي للسلامة الطرقية بإجماع الحضور .بعدما تم تقديم نبذة عن أسباب التأسيس وكذا تلاوة القانون الأساسي للمرصد والتي جاءت متنوعة ومختلفة تصبوا بالأساس إلى إعطاء السلامة الطرقية قيمة مضافة في ظل المتغيرات الوطنية والدولية وماتسببه حوادث السير من كوارث بشرية وطريقة وغيرها.
الجمع العام التأسيسي جاء بدعوة من جمعية الوسط الاجتماعي للشباب الديمقراطي، تحت شعار :” أي دور للمجتمع المدني في تفعيل آليات الخطة الاستعجالية للسلامة الطرقية”.
وأكد حسن مسرمان فاعل في مجال السلامة الطرقية لسنوات عديدة والذي انتخب كرئيس للمرصد الإقليمي للسلامة الطرقية في تصريح صحفي ، كون المرصد الاقليمي للسلامة الطرقية، يهدف بالأساس الى مواكبة برامج الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية،واعتماد برامج عمل للأبحاث والدراسات في مجال السلامة الطرقية،مع تتبع وتقييم المخطط الاستراتيجي للسلامة الطرقية،ودعم برامج التوعية والتحسيس من خلال شراكات بين الجماعات الترابية والجمعيات النشيطة في السلامة الطرقية، دون نسيان الدفاع عن ضحايا حوادث السير والترافع عنهم أمام المحاكم، وتكريس القيم المجتمعية الحضرية النبيلة المتمثلة في التعايش السلمي والمواطنة .موضحا في السياق ذاته ، كون المرصد سيستعمل مجموعة من الوسائل لتحقيق هذه الغايات والأهداف،ببلورة مجموعة من الأهداف ذات الارتباط العضوي باستعمال الطريق،من خلال تنشيط العمل التحسيسي والتوعوي والاجتماعي، والتنموي.تنظيم مجموعة من الأنشطة التي تؤطر الفعل التحسيسي والتوعوي في استعمال الطريق.مع تفعيل المجتمع بمختلف فئاته، للمساهمة في تعزيز سبل السلامة المرورية للحد من حوادث المرور.إشراك المؤسسات العمومية والقطاع الخاص وأفراد المجتمع, للتعاون والعمل على نشر الوعي الطرقي. مع حث المؤسسات العمومية والقطاع الخاص على تدريب وتأهيل مستخدمي الطريق وتنفيذ مشروعات تخدم السلامة الطرقية..
إبراز الجهود المبذولة من قبل المؤسسات العمومية والقطاع الخاص والأفراد في الحد من الحوادث الطرقية.إعداد وتنفيذ مواد وبرامج لنشر الوعي والتثقيف المروري بصورة فعالة ومؤثره.نشر ثقافة السلامة الطرقية وترسيخ متطلباتها للعاملين في المؤسسة للحد من حوادث الطريق وتحقيق نتائج ملموسة.ابتكار برامج ومواد توعوية أو تقنيات في مجال السلامة المرورية قابلة للتنفيذ على أرض الواقع.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*