جمعية بتنجداد تطالب بالضغط على الجهات المعنية لتفعيل التوجيهات الملكية الداعية لتثمين الثروة المائية بواحة إزيلف

اختارت جمعية ما تسميه أدوات الحشد و التواصل و التأطير الإلكترونية،لتوجيه رسالة  تذكيرية لقسم الشؤون القروية لولاية درعا ـ تافيلالت و فاعلين آخرين،هذا نصها كما توصل بها موقع سياسي:

                    ’’ رسالة تذكيرية إلكترونية موجهة إلى السادة: 
* رئيس قسم الشؤون القروية بعمالة الرشيدية تحت إشراف السيد والي درا ـ تافيلالت،
*مدير الواحات للوكالة الوطنية لمناطق الواحات و الأركان،
*مدير المركز الجهوي للإستثمار الفلاحي بإقليم الراشيدية 
       بعد تحية مدنية تليق بمقامكم و مسؤولياتكم، نتمنى أيها السادة و مناسبة الحرص الملكي الصارم على ملحاحية مجابهة الخطر المهدد لأنظمة الواحات الإيكولوجية و على الأمن المائي للمغرب عامة شرط، أن لا تتركوا صرخة نساء و أبناء واحة إزيلف مجرد صرخة في واد قاحل بأفركلا٠ 

      فالمرجو عدم تأخير حلم المرأة الإزيلفية التواق الى سد صغير يأمن مستقبل نشاطها الفلاحي و يقيها شر كابوس الرمال و التصحر اللذان يهددان بدفنها حية.
فهل من مجيب مؤسساتي على الصرخة بعد ثلاث سنوات؟

و حرر بإزيلف في 04 فبراير 2020
جمعية أصدقاء واحة إزيلف’’ .

        حري بالذكر أن جمعية أصدقاء واحة إزيلف تأسست بقيادة تنجداد في ربيع 2018 كامتداد للدينامية المدنية التي أطلقت يوم 04 شتنبر 2017 تحت شعار” صرخة واحة إزيلف ضد الإبادة و الحكرة”، و التي دخلت في تفاوض مع ولاية درعا ـ تافيلالت و الوكالة الوطنية لمناطق الواحات و الأركان و وزارة الفلاحة لتوفير خدمة تنقل المرأة الى المركز الشبه الحضري تنجداد و إنقاذ ما تبقى من واحة إزيلف من خلال تهيئة منشئة هيدروـ فلاحية بمنطقة “إيجوران” على واد إزيلف.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*