المجلس البلدي لمدينة الرماني يرتكب “جريمة”بيئيةويمنح أوهام”الفيلات” في حملة إنتخابية سابقة لأوانها

فتح المجلس البلدي للرماني باب التسجيل امام المواطنين قصد الاستفادة من بقع ارضية من صنف فيلات، بقع تجارية، بقع اقتصادية في التجزئة التي يعتزم اقامتها على حساب غابة ” البيرول” بشراكة مع شركة ” العمران”.
و افادت مصادر عليمة ل”سياسي” ان المجلس يستغل هذه العملية في حملة انتخابية لاستمالة اصوات الناخبين، رغم ان اشغال تهيئة التجزئة لم تنطلق بعد.
و سبق لوزارة الداخلية أن أوقفت عدة مشاريع من هذا النوع، لتزامنها مع الانتخابات.
و يلقى المشروع معارضة شديدة بحكم أنه سيدمر جزء من المجال الأخضر للمدينة في وقت يحرص فيه المغرب على حماية موارده الطبيعية.
و سبق للمجلس البلدي ان أقام عدة مشاريع أظهرت فشلها، خاصة تهيئة السوق الأسبوعي، الذي لا تزال مجزرته التي انفق عليها المجلس عشرات الملايين مغلقة، و كذا مشروع تهيىة الطرقات و الإنارة، إذ يبدو المشروع غير مكتمل لحد الآن، كما دخل في عملية إعادة هيكلة المسبح البلدي من غير أن يكشف عن أعطاب التي أدت بالمسبح ليصبح عما آل اليه مسبح اولمبي.
و كانت القناة الثانية انحزت ربورتاجا عن التجزئة المقرر إقامتها، حيث عكست التصريحات رفض السكان للمشروع.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*