إيداع إبن برلماني سجن العرجات والتحقيق متواصل في استعماله سلاح في قتل ماشية بالرماني

بعد تمديد فترة الحراسة النظرية، أحال الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرباط على قاضي التحقيق ( ي. ه ) ابن النائب البرلماني رحو الهيلع (حزب الأصالة و المعاصرة)، المتابع بتهمة إطلاق النار من بندقية صيد على قطيع من الأغنام وتهديد مالكها، مما تسبب في قتل عدد من الشياه، حيازة سلاح في وضعية غير قانونية.
و بعد ان استمع له قاضي التحقيق امر بوضعه رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن العرجات، في انتظار تحديد تاريخ للشروع في التحقيق معه تفصيليا.
و علمت ” سياسي” ان الضحية رفض التنازل لفائدة المتهم رغم الوساطات و الضغوطات التي تعرض لها، و رفض كل المساومات.
يشار الى ان القضية تحظى بمتابعة قوية بدائرة الرماني عموما، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي.
و وقعت الحادثة الاثنين الماضي بدوار المباركيين بقيادة البراشوة.

و أمر عناصر المركز القضائي بسرية الدرك الملكي بالرماني، بتعميق البحث في حادث إطلاق النار على شخص كان يرعى غنمه بالقرب من ضيعة يكتريها البرلماني، من وكالة تنمية الأراضي الفلاحية، تناهز مساحتها 400 هكتار تقع بدوار المباركيين بجماعة البراشوة, مما تسبب في مقتل ثلاثة نعاج.
و علمت “سياسي” أن البندقية توجد في وضعية غير قانونية، و قد حجزها و إحالتها على المختبر العلمي التابع للدرك الملكي.
و قالت مصادر مطلعة ان هناك محاولات لاقناع الضحية، الذي سبق ان نشر على شريط فيديو يلتمس فيه تدخل جلالة الملك، بالتنازل للمتهم.
و أخذت القضية بعدا كبيرا بعد ان لقيت تغطية واسعة و متابعة كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي، و من طرف وساىل الاعلام.
و سبق لسكان دوار المباركيين، ان نظموا عدة وقفات احتجاجية و مسيرات منددين بما يتعرضون له من مضايقات و تهديدات من طرف ابن البرلماني نجحت السلطات المحلية و الدرك الملكي في اخماذها.
و أضافت ذات المصادر ان السكان يعتزمون تنظيم مسيرات احتجاجية بعد رفع حالة الطوارى الصحية، يطالبون فيها بفتح تحقيق في مدى احترام البرلماني لدفتر التحملات المنصوص عليه في عقدة الكراء، و كذا الدعم المالي الذي استفاذ منه في اطار مخطط المغرب الأخضر من دون ان يتم انجازها مسغلا انتماءه لحزب الأصالة و المعاصرة، الذي كان يتمتع بحظوة،أيام قيادته من طرف إلياس العماري.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*