المستشفى الإقليمي لسطات يقدم روايته بخصوص “فيديو” المثير للجدل لسيدة

بعد انتشار فيديو لسيدة تصرخ وتطالب بالاكل وتقول انها لم تتلقى عنابة خاصة في إطار الحالات المشكوك فيها بالإصابة بفيروس كورونا…أصدرت المندوبية الإقليمية للصحة بسطات، بلاغا توضيحيا تقدم فيه روايتها بخصوص الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي..
وقالت المندوبية الإقليمية للصحة باقليم سطات في بلاغها التوضيحي ان السيدة صاحبة الفيديو ولجت مستعجلات المستشفى الإقليمي وهي تشتكي من الإهمالوبعد مخالطتها احدى المصابات بالفيروس..
وأكدت مندوبية الصحة أنه تم التكفل بهذه السيدة من طرف الطبيب المداوم، وبعد الفحص السريري، وصف لها هذا الأخير بعض المهدئات بعدما تبين له أنها تعاني القلق وأن حالتها الصحية لا تستجيب للمعايير العلمية المعمول بها سريريا، من أجل تحديد الاشتباه في إصابتها بفيروس كورونا من عدمه.

كما أن المدعية كانت قد استفادت من وجبة الغذاء وجميع مستلزمات الحياة العادية، وذلك قبل القيام بالتصوير من خلال هاتفها الشخصي، حيث اتضح من خلال الفيديو أن الساحة المصورة لا علاقة لها بمكان العزل المخصص للحالات المؤكدة.

إدارة المستشفى الحسن الثاني بسطات قالت ان السيدة تلقت عناية من قبل أطقم طبية وممرضين مدنيين وعسكريين تكفلوا بها نفسانيا وتعاطفوا معها بعد حالتها العصبية خصوصا أنها خالطت الحالة المؤكدة، وقامت كذلك بتكسير زجاج الغرفة الطبية وإحداث فوضى ورمي الأزبال والصراخ لأجل إخلاء سبيلها
أنظر البلاغ

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*