القيادية الحركية حليمة العسالي تهاجم رئيس جهة خنيفرة بني ملال وتكشف فشله في النهوض بالجهة

وجد رئيس جهة خنيفرة بني ملال ابراهيم مجاهد نفسه أمام مدفعية قوية وجهتها صوبه القيادة في حزب الحركة الشعبية حليمة العسالي  التي كشفت في إجتماع مجلس الجهة عن فشل رئيس الجهة بالنهوض بأوضاع اقاليم وجماعات الجهة التي تعيش التهميش والاقصاء خصوصا في زمن الجايحة..

وقالت حليمة العسالي باعتبارها عضو مجلس الجهة، ان رئيس الجهة يمارس الإنتقائية في توزيع المشاريع عن قرى واقاليم دون أخرى ممارسا المحاباة لبعض الاطراف لأغراض سياسية.

وارتبك مجاهد أمام اسئلة حليمة العسالي  الحارقة والتي كانت تدافع من خلالها على جماعات وقرى جهة خنيفرة بني ملال..

وطالبت العسالي من ابراهيم مجاهد الكشف عن التقرير الذي طالبته به في وقت سابق..

وتعرف جهة بني ملال خنيفرة ارتباك في التسيير ويعيش رئيس الجهة الذي ينتمي لحزب الأصالة والمعاصرة عزلة سياسية بعدما فقد اغلب داعميه السياسيين سواء من حزبه او من الأغلبية المشكلة لمجلس الجهة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*